وجد باحثون من جامعة نيويورك أن النباتات الغنية بالبروتينات الصالحة للأكل تكون صديقة للبيئة أكثر من الحليب واللحوم، ويمكن أن يؤدي استهلاكها إلى التخفيف من آثار تغير مناخ كوكب الأرض.

وأشار العلماء إلى أن حرق الوقود يؤدي إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للأرض، مما يساهم في ارتفاع درجة حرارة الكوكب بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري. كما قدر الباحثون أن زيادة 1.5 درجة مئوية في متوسط ​​درجات الحرارة العالمية عن مستويات ما قبل الثورة الصناعية من شأنها أن تسبب تغيرات لا رجعة فيها في مناخ الأرض.

إنتاج اللحوم

جاء في دراسة نشرتها مجلة «Nature Sustainability» العلمية، أن العلماء حللوا ورسموا خرائط للمناطق الأكثر إنتاجا للحوم في الولايات المتحدة الأمريكية، واتضح أن هذه المناطق تحتل %83 من مجموع الأراضي الزراعية، وتؤدي إلى منع ظهور النباتات والغابات أيضا.

وأظهر الباحثون أنه إذا نمت المحاصيل الغنية بالبروتين في بعض هذه المناطق بدلاً من الماشية، فيمكن أن تعوض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي أطلقها البشر بالفعل في الغلاف الجوي.

ويقدر العلماء أن مثل هذا الإجراء سيساعد في القضاء على 9 إلى 16 عامًا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إذا انخفض الطلب العالمي على اللحوم.

زراعة العدس

يقترح العلماء زراعة العدس والفول وأنواع مختلفة من المكسرات في الأراضي المحررة من الرعي.

ويؤكد العلماء في دراستهم أن نتائج أبحاثهم تهدف إلى تطوير استراتيجيات جديدة للتخفيف من آثار تغير المناخ.