بدأت شركة Facebook إجراءات قانونية ضد لجنة حماية البيانات الأيرلندية (IDPC) في محاولة لوقف أمر مقترح قد يمنع الشركة من نقل البيانات من الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة وفقاً لوكالة Bloomberg.

وقالت الشركة في بيان: "إن الافتقار إلى عمليات نقل البيانات الدولية الآمنة والقانونية سيكون له عواقب وخيمة على الاقتصاد الأوروبي، ونحث المنظمين على اعتماد نهج عملي ومتناسب حتى يتم الوصول إلى حل مستديم طويل الأجل.

وأرسلت لجنة حماية البيانات الأيرلندية (IDPC) أمراً أولياً إلى Facebook الشهر الماضي يوجه الشركة إلى تعليق عمليات نقل البيانات إلى الولايات المتحدة بشأن مستخدمي الاتحاد الأوروبي، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال هذا الأسبوع.

نقل البيانات

يُعد الأمر المحاولة الأولى من جهة تنظيمية في الاتحاد الأوروبي لفرض حكم مفاجئ في يوليو من محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي، الذي أبطل (Privacy Shield)، وهي اتفاقية لمشاركة البيانات سمحت للشركات الأمريكية بنقل المعلومات الشخصية حول مواطني الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة للمعالجة.

وقالت محكمة الاتحاد الأوروبي في حكمها الصادر في يوليو: إن (Privacy Shield) لا تحمي مواطني الاتحاد الأوروبي من برامج المراقبة الجماعية لوكالات المخابرات الأمريكية.

ومع ذلك، أيدت المحكمة نقل البيانات بموجب اتفاقية البنود التعاقدية القياسية (SCCs).

تقول Facebook: إن أمر لجنة حماية البيانات الأيرلندية (IDPC) يعني أنه لا يمكن استخدام اتفاقية البنود التعاقدية القياسية (SCCs) من الناحية العملية لنقل البيانات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وذلك وفقاً لتدوينة منشورة في 9 سبتمبر.

وتستخدم اتفاقية البنود التعاقدية القياسية (SCCs) على نطاق واسع لنقل البيانات الدولية، ولا تستخدمها شركات التكنولوجيا الكبرى، مثل Facebook ومايكروسوفت، فقط، بل تستخدمها البنوك وشركات الطيران والشركات الأخرى.