أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة حكمًا ابتدائيًا بحق 12 متهمًا بعد إدانتهم في قضايا إرهابية، تضمن الحكم بالقتل بحق شخص قتل رجلي أمن عمدًا وعدوانًا، والسجن من 8 أعوام إلى 25 عامًا لـ11 متهمًا بعد ثبوت إدانتهم بحيازة السلاح وتمويل الإرهاب.

قاتل رجلي الأمن

حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة ثبوت إدانة المدعى عليه الأولى بقتل رجلي أمن أثناء أدائهما واجبهما في حماية حدود المملكة، بعد محاولتهما استيقافه وبقية أعضاء الخلية الإرهابية التي انضم إليها بغرض الخروج إلى مواطن الصراع للمشاركة في القتال الدائر هناك، وتجاوزه الحدود الجنوبية للمملكة بطريقة غير نظامية، واستعماله وحيازة سلاح رشاش مع ذخيرته، بقصد الإخلال بالأمن الداخلي، وتمويل الإرهاب والأعمال الإرهابية، معه بنقل مبلغ ماليفي سفره دعمًا منه للخلية الإرهابية، ونقضه لما سبق أن تعهد به عند الإفراج عنه في قضيته السابقة.

الحكم على بقية المدانين

كما ثبت لدى المحكمة إدانة بقية المتهمين بعدد من التهم، منها تشكيل وانضمام إلى خلية مسلحة للخروج إلى اليمن بطريقة غير نظامية وانضمامهم للتنظيمات الإرهابية هناك، بغرض الخروج إلى مواطن الصراع للمشاركة في القتال الدائر هناك، وتجاوزهم الحدود الجنوبية للمملكة بطريقة غير نظامية، واستعمالهم وحيازتهم أسلحة نارية مع ذخائرها بقصد الإخلال بالأمن الداخلي وتمويلهم الإرهاب والأعمال الإرهابية بنقلهم في سفرهم مبالغ مالية دعمًا منهم للخلية الإرهابية.

وقيام المدعى عليه الثاني عشر بمحاولة تهريب عدد من الأشخاص من السعودية إلى اليمن ظنًا منه أنهم يمنيون، واستمراره في عملية التهريب مع علمه بحمل أحدهم سلاح رشاش بدخول المملكة والخروج منها عدة مرات بطريقة غير نظامية، والإقامة في المملكة، والعمل فيها بطريقة غير مشروعة، والهروب من رجال حرس الحدود، ونقضهم لما سبق أن تعهدوا به عند الإفراج عنهم في قضاياهم السابقة.

تفاصيل الحادثة

في 5 نوفمبر 2012 تعرضت إحدى دوريات حرس الحدود في شرورة بمنطقة نجران، لكمين من قبل عدد من الأشخاص المسلحين بأسلحة رشاشة، نتج عنه مقتل كل من الجندي أول فهد بن حسين فهد الحمندي، والجندي أول محمد بن حسن علي منيع.

وتمكن رجال الأمن من متابعة المعتدين أثناء محاولتهم تجاوز الحدود السعودية إلى الأراضي اليمنية و وتبادل إطلاق النار معهم والقبض عليهم بعد إصابة 4 منهم بإصابات بليغة ، 11 منهم سعوديون بالإضافة إلى مقيم يمني الجنسية.