استقبل رئيس الوزراء بجمهورية السودان الشقيقة، الدكتور عبدالله حمدوك، وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن عبدالله بن فرحان، الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية إلى السودان. ونقل «ابن فرحان»، خلال الاستقبال، تحيات خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، لدولته. واستعرض الجانبان، خلال الاستقبال، العلاقات الثنائية وأوجه التعاون بين البلدين. كما بحثا مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية.

كما استقبل رئيس مجلس السيادة الانتقالي في جمهورية السودان، الفريق الأول الركن عبدالفتاح البرهان، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، والوفد المرافق له.

ونقل وزير الخارجية، في بداية الاستقبال، تحيات خادم الحرمين وولي العهد إلى حكومة السودان، بينما حمله رئيس المجلس الانتقالي تحياته وتقديره لخادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، وحكومة وشعب المملكة العربية السعودية.

وجرى، خلال الاستقبال، بحث العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، بما يخدم مصالح البلدين وأمن واستقرار المنطقة. كما تم بحث مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

حضر الاستقبال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى السودان، علي بن حسن جعفر، ومساعد وزير الدولة للشؤون الأفريقية، السفير سامي بن عبدالله الصالح، ومدير عام مكتب وزير الخارجية، عبدالرحمن بن أركان الداود.

ووصل وزير خارجية المملكة، أمس، إلى العاصمة السودانية (الخرطوم)، في زيارة رسمية، وكان في استقباله بمطار الخرطوم الدولي وزير الخارجية السوداني المكلف، عمر قمر الدين، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى السودان، علي بن حسن جعفر.

وعقب الاستقبال، عقد وزير الخارجية جلسة مباحثات مع وزير خارجية السودان المكلف، تم خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطورات الأوضاع في السودان، واتفاق السلام الذي تم توقيعه أخيرا في «جوبا».