أعلنت الشركة السعودية للكهرباء توقيع مذكرة تفاهم مع بنك اليابان للتعاون الدولي، لتمويل مشاريع الشركة الجارية والمستقبلية، لتعزيز تحول الطاقة والمسؤولية البيئية والاجتماعية، في قطاع الطاقة في المملكة العربية السعودية.

وتأتي هذه المذكرة، في سياق الرؤية السعودية – اليابانية 2030، وهي إطار تعاون شامل ينبئ بعهد جديد من التعاون الإستراتيجي بين البلدين.

ويهدف الطرفان بحسب المذكرة، إلى عقد لقاءات نقاشية منتظمة، وتبادل المعلومات ومشاركتها وتطوير الحلول للتحديات التي تواجهها «السعودية للكهرباء»، في خضم جهودها لتعزيز تحول الطاقة والاستدامة البيئية والاجتماعية، في قطاع الطاقة السعودي والبلدان الأخرى.

وقال الرئيس التنفيذي للسعودية للكهرباء فهد السديري، إن: «توقيع مذكرة التفاهم هذه، يسهم في الاستدامة البيئية والاجتماعية لقطاع الطاقة في المملكة على المدى البعيد، ويتسق مع طموحات وزارة الطاقة الرامية إلى استدامة القطاع ورفع موثوقيته وتوسعة نطاق تنوعه، فضلاً عن تماهيها مع مستهدفات رؤية المملكة 2030 المتمثلة في تحديث اقتصاد المملكة وتنويعه».

وأضاف أن توقيع المذكرة، من شأنه توسيع وتعزيز التعاون بين الشركة وشركائها اليابانيين، إذ ينطوي إشراك بنك اليابان للتعاون الدولي في عملية تحول الطاقة، على التعاون المالي، الذي من شأنه توفير التمويل المناسب، للحصول على الاستثمارات والمنتجات والتقنيات اليابانية، التي تدعم هذا التحول والاستدامة البيئية والاجتماعية.

وأوضح السديري، أن الطرفين يعملان على طرح مبادرات عدة، لوضع بنية تحتية ذكية قوامها شبكات نقل الكهرباء الذكية، وأتمتة شبكات التوزيع، والعدادات الذكية، وكلها معاً سترفع من موثوقية الخدمة وكفاءتها، وتسهم إيجاباً في الاستدامة البيئية والاجتماعية.

يُذكَر أن المذكرة مدتها ثلاث سنوات من تاريخ التوقيع، وقابلة للتمديد باتفاق الطرفين.