يستقبل غدا مدير مكتب وزارة الرياضة بمنطقة جازان وكل منسوبي مكتب الرياضة بالمنطقة إداريي ومدربي ولاعبي المنتخب السعودي لدرجة الشباب في معسكر المنتخب بمنطقة جازان، خلال الفترة من 20 إلى 24 فبراير الجاري، ولهذا الاختيار دلالات إيجابية من ناحية الوقت والتوقيت ليكون المعسكر في منطقة جازان.

فإقامة هذا المعسكر في جازان لها أسبابها الإيجابية، خصوصا في هذا الوقت كون الأجواء جميلة جدا، وكذلك لما تتمتع به المنطقة من جمال طبيعي خلاب من بحار وهضاب وجبال وسهول ووديان وشواطئ رائعة، وهذا أمر له تأثير إيجابي على ارتفاع المعنويات لدى اللاعبين بما يعود بالنفع على المنتخب، وينتج عنه الاستعداد الجيد المعنوي والنفسي.

أما التوقيت فهذا شيء جميل وشرف لنا جميعا أبناء منطقة جازان أن تحتضن المنطقة معسكر منتخبنا لدرجة الشباب، وهذا يعكس ما وصلت له الرياضة في منطقة جازان من تطور في اللعبة وفي المنشآت الرياضية، وهذا بفضل من الله ثم بفضل ما توليه القيادة لهذه البلاد المباركة من دعم سخي للرياضة والرياضيين والشباب في هذا الوطن، وكذلك ما يوليه من دعم واهتمام ومتابعة أمير منطقة جازان ونائبه لتطوير الرياضة في المنطقة، حتى وصلت إلى ما وصلت إليه.

وكذلك بفضل ما يقوم به من عمل ودعم مكتب وزارة الرياضة في المنطقة، متمثلا في مدير مكتب وزارة الرياضة الأستاذ إبراهيم الرياني، الذي وضع بصمات واضحة وراسخة منذ أن تولى قيادة إدارة مكتب وزارة الرياضة بجازان من إنجازات نقلت الرياضة في منطقة جازان نقلة نوعية في وقت قياسي، إذ أن إقامة هذا المعسكر للمنتخب لدرجة الشباب دليل على أن هذا الرجل يعمل بكل إخلاص لوطنه في صمت تام.