حذر عدد من الخبراء من أن أسعار أجهزة «بلايستيشن» و«آيفون» قد ترتفع هذا العام بسبب نقص في أشباه الموصلات، ناجم عن مجموعة عوامل، بينها ازدهار الطلب على الإلكترونيات، والإرباك الذي أصاب سلاسل التوريد بسبب جائحة كوفيد-19 والحرب التجارية.

فتدابير الإقفال التي اتُخذت بسبب الجائحة، جعلت المستهلكين يلجأون إلى أجهزة الكمبيوتر أو الأجهزة اللوحية أو وحدات التحكم في الألعاب التي تعمل بواسطة الرقائق. في الموازاة، عمدت شركة «هواوي» العملاقة للتكنولوجيا، في ضوء الحرب التجارية المتفاقمة بين الصين والولايات المتحدة، إلى تخزين أشباه الموصلات العام الفائت، مما زاد الضغط على الكمية المتوافرة للعرض.

وقفزت هذه التوترات في السوق إلى الواجهة، عندما سعت شركات إنتاج السيارات إلى الحصول على المزيد من أشباه الموصلات، فأدركت أن الشركات المصنعة للرقائق تعطي الأولوية للإلكترونيات الاستهلاكية. ويشكّل قطاع صناعة السيارات إلى اليوم الضحية الأبرز لنقص الرقائق، إذ اضطرت شركات عملاقة منها «فورد» و«فولكسفاجن» إلى خفض الإنتاج، لكن القطاعات الأخرى تأثرت أيضاً.

ولاحظ المدير التنفيذي لشركة «ستراتيجي أناليتيكس» الاستشارية نيل ماوستون أن «عاصفة فيروس كورونا معطوفة على ارتفاع المخزون بسبب الحرب التجارية، وعلى التحول المتمثل في العمل مِن بُعد»، هي العوامل الني «تتسبب في نقص أشباه الموصلات».

وتوقع أن «يتأثر كل شيء يحتوي على شريحة، كالسيارات والهواتف الذكية وأجهزة الألعاب والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة». ورجّح أن «تتراجع أعداد الكميات المنتَجة من السلع الإلكترونية والمركبات وأن تشهد أسعارها ارتفاعا خلال سنة 2021».