ذكر الناطق باسم الحكومة الجزائرية عمر بالحيمر، إن بلاده تشهد «حربا إلكترونية مركزة ودنيئة تستهدف النيل من العناصر التي تشكل سر قوة الجزائر وعلاقة التلاحم المتميز بين الجيش والأمة». وأضاف المتحدث، في كلمة نشرها عبر صفحته الرسمية بموقع «فيسبوك» أن الجزائر أطلق قطار التغيير والتجديد باتجاه التأسيس لديمقراطية تمثيلية - تشاركية وفعلية ترتكز على تطوير منظومة الحقوق والحريات ومواكبة الثورة التكنولوجية الزاحفة، رغم الظرف والوضع الاستثنائي الذي يمر به العالم بسبب وباء كورونا. وقال «إن هذا الجهد الوطني الذي يترجم التزامات رئيس الجمهورية بإحداث تغييرات جذرية وتحولات نوعية من أجل إرساء دولة القانون واقتلاع جذور الفساد كلل أساسا بدستور جديد عزز الحريات والحقوق لاسيما حقوق المرأة والشباب».