أضاء بركان جبل إتنا، أطول جبل بركاني نشط في أوروبا، سماء صقلية ليلا بالانفجارات والحمم وأعمدة الرماد، في صور خلابة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

ورغم ما يحدثه ثوران البركان من ضجيج جذب انتباه العالم إلا أنه لم يتسبب في حدوث إصابات أو إجلاء.

بلداية الثوران



في 16 فبراير، ثار إتنا، مرسلاً نوافير عالية من الحمم البركانية يبلغ عرضها 5 كيلومترات وطولها 8 كيلومترات، استمر نشاط البركان منذ ذلك الحين، عن طريق رمي رشقات نارية أقل كثافة، تضيء سماء الليل بدرجات صادمة من البرتقالي والأحمر.

ويقول علماء البراكين الذين يعملون في مرصد إتنا الذي يديره المعهد الوطني للجيوفيزياء وعلم البراكين، إنه لا يوجد ما يدل على المدة التي ستستغرقها هذه الجولة من النشاط.

وأظهرت الصور الملتقطة من مناطق تمتد من سيراكوزا في جنوب صقلية إلى جزر إيوليان على الساحل الشمالي أعمدة الرماد ونوافير حمراء من اللهب على منحدرات الجبل المغطاة بالثلوج.

وقال برانكا، إن ثوران إتنا بشكل عام يشبه أكثر من 200 نشاط سابق له منذ عام 1998 ولا يشكل تهديدا على السكان أو على المدن المحيطة بالجبل.

تأثيره على الطيران



في بعض الأحيان، يضطر مطار كاتانيا، أكبر مدينة في شرق صقلية، للإغلاق لساعات أو أيام، عندما يجعل الرماد الموجود في الهواء الطيران في المنطقة أمرا خطيرا. في وقت مبكر من هذه الموجة الأخيرة من النشاط البركاني، أغلق المطار لفترة وجيزة.

جبل إتنا



جبل إتنا كان اسمه العربي جبل النار المعروف أيضا باسم mongibeddu في اللغة الصقلية وmongibello بالإيطالية وهو بركان نشط على الساحل الشرقي من صقلية، بالقرب من ميسينا وقطانية.

ومن أكبر البراكين النشطة في أوروبا الآن، يرتفع حوالي 3326 مترا (10,910 أقدام) وتجدر الإشارة إلى أن هذا يختلف مع الانفجارات، وهو الآن 21.6م أقل مما كان عليه في 1865، ويعد من أضخم البراكين الثلاثة النشطة في إيطاليا، ويرتفع تقريبا ثلاثة أضعاف ارتفاع ثاني أكثر جبل ارتفاعا وهو جبل فيزوف.