كشف المدير التنفيذي لجمعية مكافحة السرطان الخيرية في الأحساء «تفاؤل» الدكتور فؤاد الجغيمان، أن إجمالي أعداد المستفيدين من الجمعية 553 من مرضى السرطان في الأحساء، وأن مرضى السرطان في المحافظة أكبر من ذلك، وتتولى الجمعية تقديم الدعم النفسي والاستشارات والعلاج ومختلف الرحلات والمنح الدراسية والتدريبية والإعانات المالية والسلال الغذائية، علاوة على بعض البرامج الأخرى التي تساعدهم وتخفف عليهم المرض.

جاء ذلك في كلمته خلال اللقاء التعريفي بإطلاق مبادرة «مشاة تفاؤل»، المزمع إطلاقها خلال الأيام المقبلة، بهدف تحسين جودة الحياة، والإسهام في تعزيز الصحة الجسدية والنفسية لكافة أفراد المجتمع، والوقاية من الإصابة بالأمراض المزمنة.

تشافي المرضى

بدوره، أعلن مشرف وحدة البرامج في الجمعية غازي العبيد «مدير المبادرة» في اللقاء، تبني المبادرة تهيئة 10 مواقع للمشي في الأحساء، وانضمام 100 ألف عضو في مشاة «تفاؤل» على مدى 5 أعوام، والإسهام في تشافي المرضى والتقليل من حدة المرض، والإسهام في غرس قيمة ممارسة المشي للجميع، وتعمل المبادرة على تحفيز أفراد المجتمع على ممارسة المشي، وتشجيع البحث العلمي على المشي، وخلق فرص تطوعية، وتعزيز الشراكة المجتمعية بين القطاع الخيري والقطاعات الأخرى، وتقليل تكاليف العلاج على الدولة وعلى أفراد المجتمع، علاوة على الحد من ازدياد عدد الإصابات بمرض السرطان والأمراض المزمنة الأخرى.

أوضح أن المبادرة، تعالج مشكلتين، وهما: كثرة الأمراض المزمنة، خاصة مرض السرطان، وكثرة الأمراض النفسية والمشكلات الاجتماعية، ومن بين المستلزمات والأدوات والوسائل المزمع تنفيذها في المبادرة، هي: توزيع الهدايا، وتطبيق إلكتروني على أجهزة الاتصالات الحديثة، وأكشاك مجهزة بالشاشات واللوحات التوعوية، وأجهزة فحص القياسات.

التسريع في العلاج

أشار المستشار في تعزيز الصحة الدكتور صالح الأنصاري، إلى أن هذه المبادرة، هي الأولى من نوعها في التبني الرسمي لجمعية خيرية في نشر ثقافة المشي، وذلك من أجل الوقاية من الأمراض السرطانية، وصحة المريض المصاب بالسرطان، في المساهمة في تحسين نفسية ومناعة المريض، مؤكداً أن المشي والرياضة، يسهمان في تحسين النفسية والمناعية، ويحسن استجابة المريض للدواء، ويقلل من الآثار الجانبية، وهناك أبحاث علمية، تؤكد على أن مرضى السرطان يقل لديهم الانتكاسة وعودة المرض مرة أخرى، إذا مارسوا الرياضة، وهناك أبحاث تشير إلى أن المشي والرياضة يدخلان في علاج الأمراض السرطانية، والتسريع في علاج السرطان، واصفاً المبادرة بالكبيرة والواعدة، ومركز تعزيز الصحة يتولى في المبادرة تقديم التدريب والاستشارات والمبادرات للمجموعة ولكل المستفيدين من المبادرة، وكذلك للقائمين عليها، والأبحاث وإعداد المحتوى العلمي الرصين، وفق المقولة التالية: «المشي ببساطته يتطلب تقديمه بطريقة علمية».