أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة في الأردن اللواء الركن يوسف الحنيطي، أن «قواتنا لديها من القدرة والكفاءة والاحترافية ما يمكنها من التعامل مع جميع أشكال التهديد». جاء ذلك خلال متابعة رئيس هيئة الأركان المشتركة، اليوم الإثنين، مجريات التمرين التعبوي «درع الوطن» الذي نفذه لواء الشيخ محمد بن زايد آل نهيان/التدخل السريع، ومجموعة الملك عبدالله الثاني للقوات الخاصة، وكتيبة حرس الحدود/6 التابعة للمنطقة العسكرية الشرقية، وسلاح الجو الملكي.

وأكد الحنيطي أن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية لديها من القدرة والكفاءة والاحترافية ما يمكنها من التعامل مع أي مستجدات تطرأ على الساحتين المحلية والإقليمية بمختلف المستويات، ومواجهة جميع أشكال التهديد على الواجهات الحدودية وبالقوة. وشدد على أهمية الدور الذي تقوم به القوات المسلحة في الحفاظ على هيبة الدولة وترسيخ مكانتها الإستراتيجية والتاريخية، والجهود التي تبذلها في هذه المرحلة للخروج من الأزمات كافة التي عصفت بالوطن في الآونة الأخيرة، لضمان استمرار الأردن بدوره المحوري والثابت تجاه العديد من القضايا في المنطقة والإقليم.

وتأتي تصريحات الحنيطي غداة ما كشفت عنه السلطات الأردنية من ملابسات خاصة بالمؤامرة التي كانت تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد، والتي تورط فيها الأمير حمزة الأخ غير الشقيق للملك عبدالله الثاني وجهات أجنبية لم يحددها.

وقال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن أيمن الصفدي، في بيان ألقاه في مؤتمر صحفي أمس، إن الأجهزة الأمنية «رصدت تحركات كان يجب التعامل معها» وتم إلقاء القبض على 16 شخصا متورطين في هذه الأحداث. وأوضح الصفدي أن «التحقيقات رصدت اتصالات للأمير حمزة مع جهات خارجية- لم يسمها- لزعزعة أمن البلاد».