إن من معاني العريق في كلام العرب: الكريم، ولا شك ولا ريب في كون شهر رمضان شهرًا كريمًا، وكيف لا يكون كذلك؟ وهو الشهر الذي خُصَّ بركن الصيام الذي هو أحد أركان الإسلام الخمسة، وهو شهر نزول القرآن الكريم، وشهرٌ فيه ليلةٌ العملُ الصالح فيها خير من العمل الصالح في ألف شهر، ليس فيها هذه الليلة المباركة جدًّا.

وفضائل رمضان بالغةٌ في الكثرة مبلغًا عظيمًا. والعرب والإسلام من دأبهما إكرام الضيف وحسن استقباله والاحتفاء به، فلو فرضنا أنه ضيف بل والله إنه لمن أعظم الضيوف، ومن هنا كان لازمًا استقباله بأفضل استقبال وأكرم ضيافة، فما هو الاستقبال اللائق بهذا الشهر الفضيل؟.

سؤال واضح وصريح، ومن ثَمَّ ينبغي أن تكون إجابته واضحة ومركزة، ولكون الخطوات العملية هي الناجعة والمفيدة في مثل هذه المقامات، فأنا ذاكرٌ بفضله تعالى خطوات، نكون بها حاصلين بحوله تعالى على درجة عليا ومعدلٍ مُرضٍ جدًّا، والتوفيق من الله وبالله، وعلى المرء أن يسعى، ومن جدَّ وجد ومن زرع حصد، فإلى هذه الخطوات سائلا الله تعالى التوفيق والسداد، والهدى والرشاد لي ولكل المسلمين:

الخطوة الأولى: النيةَ النيةَ يا عبد الله، اعزم في قلبك وبقلبك على أن تضرب بسهمٍ في كل عمل صالح، وإنك يا عبدَ الله إذا نويت الخير فعملته، فذاك نور على نور، وإن حيل بينك وبينه فنية الخير لك عمل، فالإيمان نية وعمل، و«نية المرء أبلغ من عمله» وهذه كلمة قالها غير واحد، بل بعضهم يذكرها مرفوعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، كما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.

الخطوة الثانية: ملازمة الدعاء والتضرع والابتهال إلى الله سبحانه وتعالى، بين يدي الشهر، وفي خلال أيامه ولياليه، وعند كل فطر، وفي سحر كل ليلة، فالدعاء هو العبادة، كما هو ثابت. والله يحب الدعاء ويحب الإلحاح فيه والإكثار منه، وحتى تعلمَ قيمة الدعاء الحقيقية ودرجته العلية ومنزلته السنية، ينبغي أن تعلم أن الدعاء بمنزلة الدِّماغ من بدنك، فتصور بدنًا لا دماغ له، كيف يكون؟!

الخطوة الثالثة: الناس يقصدون أصحاب التخصصات وأهل الذكر، وكلما ارتفع التخصص وصار دقيقًا صاحبُه فيه أقبل الناسُ عليه، ورغبوا في دقته وتخصصه النادر، ورمضان شهر القرآن فيه نزل، والله يقول: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان}، فاحرص على أن يكون القرآن في رمضان محل عناية خاصة، ورعاية مختلفة لفظا ومعنى، وتدبرا وتفسيرا وتجويدا وعملا وتطبيقا.

الخطوة الرابعة: هي الجامعة المانعة بفضل الله ومنِّه، لا ينبغي أن يكون رمضان كبقية الشهور، ولا ينبغي أن تكون مواسم الخير، كأيام لم توسم بأنها مواسم الخير، ولا ينبغي أن يغيب عنا أن إدراك رمضان فرصة عظيمة، ومكسب أيُّ مكسبٍ، وإننا لا ندري يا أُخَيَّ هل نعيش فندرك رمضان هذا، فضلًا عن درايتنا بإدراك رمضان المقبل؟.

فأعط لكل ذي حقٍّ حقَّه، وأحسن كما أحسن الله إليك، وكن عبدًا شكورًا، والله من وراء القصد، وهو أهل الوفاء والحق. والله أسأل لي وللمسلمين عمرًا مباركًا على طاعته.