«أمن المملكة خط أحمر».. هذه العبارة الموجزة قالها سيدي وزير الداخلية صاحب السمو الملكي، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، في أثناء تعليقه على إحباط مكافحة المخدرات محاولة تهريب 2.466.563 قرص إمفيتامين مخدر، ونجاح عملية ضبطها بالتنسيق مع الجمارك السعودية، كانت مخفية داخل شحنة فاكهة «رمان» قادمة من لبنان، في إطار جهود الأجهزة الأمنية لحماية شعب المملكة والمقيمين فيها، وحربها على المخدرات.

كان هذا سبقا للمديرية العامة لمكافحة المخدرات، بمتابعة أمنية استباقية لنشاطات الشبكات الإجرامية، وفقهم الله وأجزل لهم الأجر والثواب في هذا الشهر الفضيل، شهر رمضان المبارك.

وقالت السلطات السعودية، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس): «إنه انطلاقا من التزامات المملكة العربية السعودية، ووفقا للأنظمة الداخلية وأحكام الاتفاقيات الدولية في شأن محاربة تهريب المخدرات بجميع أشكالها، لاحظت الجهات المعنية في المملكة تزايد استهدافها من مهربي المخدرات التي مصدرها الجمهورية اللبنانية أو التي تمر عبر الأراضي اللبنانية، وتستخدم المنتجات اللبنانية في تهريب المخدرات إلى أراضي المملكة، سواءً من خلال الإرساليات الواردة إلى أسواق المملكة أو بقصد العبور إلى الدول المجاورة للمملكة، وأبرز تلك الإرساليات التي يتم استخدامها للتهريب الخضراوات والفواكه».

أصابع الاتهام تتجه إلى «حزب اللات» الإرهابي، ذراع إير ان في لبنان، بؤرة الفساد والإفساد، الذي تستخدمه إيران في شن هجماتها على بلاد الحرمين الشريفين.

وقد أثبت ذلك بوقوفه ومساندته ميليشيات الحوثي الإرهابية في اليمن، وحكومتنا الرشيدة - يحفظها الله، ممثلة في وزارة الداخلية، حريصة كل الحرص في الحفاظ على أمن وسلامة المواطن والمقيم على أرضها من آفة المخدرات، سواء من لبنان أو من غيرها، والحفاظ على الشباب، لأنهم هم الحاضر وكل المستقبل، وهم أساس الأمة وعمودها الفقري، وهم قواعد وسواعد البناء، وهم حديده الصلب القوي. وفق الله رجال أمننا لما فيه الخير والسداد. ‫