تمكنت فتاة أمريكية تدعى زوي روث، من بيع صورتها الشهيرة التي عرفت باسم «الفتاة الكارثة»، والتي تعود لعام 2005، وظهرت فيها تبتسم أمام منزل يحترق، مقابل 473 آلاف دولار، في مزاد بالعملات المشفرة.

وتعود قصة الصورة لعام 2005، عندما نجت زوي، الطفلة البالغة من العمر 4 سنوات آنذاك، من حريق اندلع في الحي الذي تقيم فيه، ولحق بها والدها ديفيد روث حاملا معه كاميرا، حيث التقط بعض الصور للحادث، أشهرها ما عرف لاحقا باسم «الفتاة الكارثة».

وبعد بيعها لصورتها، قالت زوي، الطالبة الجامعية الآن في نورث كارولينا، إنها ستتبرع بأموالها من ثمن الصورة، لسداد قروض طلاب جامعيين، وأعمال خيرية أخرى.

وتحدثت زوي لصحيفة «نيويورك تايمز» قائلة: «الإنترنت عالم كبير. سواء كنت تمر بتجربة جيدة أو سيئة، عليك فقط أن تحقق أقصى استفادة منها».

وبحسب ما نقلت صحيفة «TheGuardian» البريطانية، فإن زوي ستحتفظ بحقوق النشر الخاصة بصورتها في المستقبل، وستحصل على نسبة في كل مرة تباع فيها.