قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن القدس "خط أحمر وقلب فلسطين وروحها وعاصمتها الأبدية، ولا سلام ولا أمن ولا استقرار إلا بتحريرها الكامل".

وأضاف عباس في كلمته في مستهل اجتماع القيادة الذي عقد في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، مساء اليوم الأربعاء لبحث تداعيات العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية، إن القيادة الفلسطينية تتحرك على كافة المستويات التزاما بمسؤولياتها الوطنية وستواصل القيام بكل ما هو ممكن للدفاع عن "أبناء شعبنا، وكف يد الاحتلال والمستوطنين عن المقدسات وسائر الأراضي الفلسطينية"، بحسب وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا).

وتابع بالقول: "عدوان الاحتلال المتواصل على شعبنا في كل مكان بما في ذلك العدوان على قطاع غزة الصامد، تجاوز كل الحدود، ضاربا بعرض الحائط كل الأعراف والمواثيق الدولية، الأمر الذي يضعنا أمام خيارات شديدة الصعوبة يفرضها الواجب الوطني دفاعا عن مقدساتنا وحقوقنا وأبناء شعبنا ونحن لها بحول الله".

وفي كلمة وجهها للولايات المتحدة وإسرائيل، طالب الرئيس بإنهاء الاحتلال اليوم وليس غدا، مؤكدا أن "الفلسطينيين لن يرحلوا وسيبقون شوكة في عيون الاحتلال، ولن يغادروا وطنهم، ولن يقترفوا جريمة اللجوء والنزوح عامي 1948 و1967".

وشدد الرئيس الفلسطيني على أن "العائلات المقدسية في حي الشيخ جراح لن ترحل ولن تستكين، مؤكدا أن الأمن والأمان لا يتأتيان بقوة السلاح والقهر".

يذكر أن مواجهات كانت اندلعت قبل أيام في مدينة القدس بين جنود إسرائيليين و فلسطينيين، وتصدى الشبان الفلسطينيون لاقتحام القوات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، بمساندة صاروخية من فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة.

وردت إسرائيل بقصف قطاع غزة، ما أسفر عن مقتل 65 فلسطينيا، بينهم 16 طفلًا وخمس سيدات ومسن سيدات و365 إصابات بجراح مختلفة.