أعلن أكبر منافسي الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في انتخابات 2018، الثلاثاء عن تشكيل حزب جديد، يعتزم قيادته في الحملة المقبلة.

إلى ذلك، مثّل السياسي محرم إنجه ذو الـ56 عاما، حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، وحصل على 30.64 % من الأصوات وخسر أمام إردوغان الذي نال 52.6 % في الانتخابات الأخيرة.

ونجح يومها في تشكيل قاعدة مؤيدين قوية.

وروج لبرنامجه في أنحاء البلاد، أطلق عليه «حركة الوطن في 1000 يوم» في 2020.

كما كشف عن اسم حزبه الجديد وهو «حزب الوطن» واتهم حكومة إردوغان بـ«نهب» الدولة.

يشار إلى أنه يتوقع إجراء الانتخابات الرئاسية التالية في يونيو 2023.

وكانت نسبة التأييد لإردوغان تراجعت منذ 2018، بسبب الانخفاض الكبير في سعر صرف العملة التركية، والنسبة المرتفعة لمعدلات البطالة.