دفع الإعلان بأن مدينة جنيف السويسرية ستستضيف قمة رئاسية أمريكية روسية الشهر المقبل، المدينة إلى الإسراع من وتيرة عملية التنظيم، فيما يسعى المسؤولون لضمان ألا تشوب أي شائبة إجراءات الأمن.

وسيتم نشر حوالي ألف فرد من قوات الأمن، عندما يجتمع الرئيس الأمريكي، جو بايدن مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين في 16 يونيو المقبل.

وسيكون الاجتماع جزءا من أول رحلة لبايدن إلى أوروبا كرئيس أمريكي.

ومن المقرر أن يحضر اجتماعات حلف شمال الأطلسي (ناتو) ومجموعة السبع أثناء جولته الخارجية.

ولدى جنيف تاريخ من استضافة اجتماعات رئيسية. ففي عام 1985، استضافت قمة بين الرئيس الأمريكي آنذاك، رونالد ريجان وزعيم الاتحاد السوفيتي ميخائيل جورباتشوف. وهي أيضا مقر مؤسسات الأمم المتحدة في أوروبا.

وخلال الأشهر القليلة الماضية فقط، استضافت جنيف محادثات السلام الليبية والمفاوضات حول مصير قبرص ومحادثات بشأن دستور سوري ومناقشات حول البرامج النووية الإيرانية.