أفرجت السلطات الإندونيسية عن ناقلة نفط إيرانية وأخرى بنمية، احتجزتا مطلع العام، للاشتباه بنقلهما النفط بشكل غير قانوني. وصرح المتحدث باسم وكالة الأمن البحري فى إندونيسيا لـ«فرانس برس» بأنه عقب الإجراءات القانونية، غادرت ناقلتا النفط الخام «إم. تي. هورس»، التي ترفع العلم الإيراني، و«إم. تي. فريا»، التي ترفع علم بنما - إندونيسيا، بعدما تمت إدانة قبطاني الناقلتين، الثلاثاء، بتهمة دخول الأراضي الإندونيسية دون تصريح. وحكم على قبطان «إم. تي. هورس»، الإيراني مهدي مونغاسماجاهرمي، وقبطان «إم. تي. فريا»، الصيني تشين يو كون، بالسجن عاما مع وقف التنفيذ مع فترة مراقبة قضائية لعامين.

كذلك أمرت المحكمة «تشين» بدفع غرامة قدرها مليارا روبية (140 ألف دولار)، لإلقاء النفط بشكل غير قانوني فى المياه الإندونيسية. تم إطلاق سراح القبطانين من الاحتجاز، ويعتقد أنهما غادرا إندونيسيا مع بقية أفراد الطاقم، الجمعة، على الرغم من الأحكام الصادرة فى حقهما. ففى يناير، رصدت الناقلتان قبالة «كليمنتان»، الجزء الإندونيسي من جزيرة «بورنيو»، واحتجزتا بعدما فشل طاقميهما فى الرد على المكالمات اللاسلكية.