نجح صندوق الاستثمارات العامة في أن يجعل من شركة «أكواباور» من الشركات الناجحة والكبيرة ذات المشاريع العملاقة المتعددة خارج حدود الوطن، حيث تعمل الشركة حاليا على 63 محطة لتوليد الطاقة في مناطق متعددة من العالم.

وفي 4 يونيو 2018، أعلن كل من صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وشركة أعمال المياه والطاقة الدولية «أكوا باور»، عن استحواذ الصندوق على حصة مهمة في شركة «أكواباور»، ليصبح مساهمًا مباشرًا في شركة «أكوا باور» بنسبة 15.2%. وفي 19 نوفمبر 2020، أعلن صندوق الاستثمارات العامة عن زيادة حصته في «أكواباور» من 33.36% إلى 50%.

ووفقا لتصريحات سابقة للشركة فإن «أكواباور» تعمل الآن في 13 دولة حول العالم، وتضيف لجميع الدول العاملة بها تكلفة مناسبة للمشاريع، وقادت تغيير خارطة التكاليف في الطاقة المتجددة حول العالم، في إطار رحلة بدأتها منذ 9 سنوات.

المشروع الأضخم في إفريقيا

بدأت «أكواباور» في بناء أكبر مشروع للطاقة المتجددة في إفريقيا، حيث تبلغ تكلفة المشروع 825 مليون دولار وستكون لديه القدرة على توليد 100 ميجاوات من الطاقة. وتعد محطة «ريدستون» للطاقة الشمسية المركزة (CSP) في جنوب إفريقيا، أكبر مشروع للطاقة المتجددة في القارة.

وقالت الشركة، التي تقع في مقاطعة كيب الشمالية بجنوب إفريقيا، إن مصنع ريدستون سيكون مزودا بنظام تخزين حراري لمدة 12 ساعة يوفر كهرباء نظيفة وموثوقة لما يقرب من 200 ألف أسرة على مدار الساعة. ومن المقرر بدء العمليات في الربع الرابع من عام 2023.

وقال الرئيس التنفيذي بادي بادماناثان: «تضيف محطة ريدستون ميزة رائعة أخرى إلى سجلنا الناشئ في جنوب إفريقيا، كونها أكبر استثمار للطاقة المتجددة حتى الآن». «مع تحسن روابط الشبكة، فإن براعة القطاع الخاص جنبًا إلى جنب مع الدعم الكبير من الشركاء الماليين ذوي الخبرة لديها القدرة على إحداث تأثير دائم للمجتمعات المحلية والتصدي لتهديدات تغير المناخ».

وقالت «أكواباور» إن هذا المشروع سيخفف ما يقدر بنحو 440 طنا متريا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويا.

مشاريع محلية

تعمل الشركة على عدد من المشاريع المحلية من أبرزها تطوير البنية التحتية لمرافق مشروع البحر الأحمر للتطوير، وكذلك مشاريع الطاقة المتجددة في شمال المملكة، ومن ضمنها مشروع سكاكا لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، حيث تعمل المملكة على خطة استراتيجية للوصول إلى 50% طاقة متجددة بحلول 2030، و«أكواباور» جزء مهم في تلك الخطة، لأن معدل النمو الكبير المستهدف يحتاج إلى طاقة ومشاريع لتحلية المياه، لتواصل «أكواباور» دورها في تنفيذ وتشييد المشاريع، لا سيما أنها الآن أكبر شركة في العالم لتحلية المياه بلا منازع، وستصبح أكبر شركة طاقة متجددة في العالم.

وفي نهاية عام 2019، جرى إضافة نشاط استراتيجي وهو الهيدروجين بنظرة ورؤية مستقبلية، حيث ستكون الشركة أكبر مصدر للطاقة الخضراء من الهيدروجين، وفي هذا الإطار أطلق المشروع الأول في العالم لإنتاج الطاقة الخضراء ضمن مشروع نيوم، الذي أطلقه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إضافة إلى إطلاقه مؤخرًا مشروع مدينة ذا لاين، وهو ليس مسألة مدينة فقط، بل اقتصاد كامل متكامل في عدة قطاعات.

يذكر أن شركة «أكواباور» هي مطوِّر ومستثمر ومشغل لمجموعة من محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه، وتشمل محفظة أعمالها حاليًا 63 محطة قيد التشغيل والبناء أو في مراحل متقدمة من التطوير، ويعمل لدى الشركة نحو 3500 موظف ما يشكل 60% من التوظيف المحلي في 13 دولة في مناطق الشرق الأوسط وشمال وجنوب إفريقيا وجنوب شرق آسيا.

مشاريع وعقود مهمة

* مشروع بوكبورت المستقل لإنتاج الكهرباء في جنوب إفريقيا

* مشروع نور 1، 2، 3 ورزازت، المغرب

* مشروع نام دينه، فيتنام

* مشروع حصيان، الإمارات العربية المتحدة

* مجمع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي

* 3 مشاريع للطاقة المتجددة في أوزباكستان

* مشروع ريدستون للطاقة الشمسية الحرارية في جنوب إفريقيا