أكد التحالف الدولي أن مهمته في العراق لهزيمة داعش تحولت من القتال المباشر إلى الدعم الإضافي للقوات العراقية من المشورة والتدريب، مشيرا إلى أن القوات العراقية هي من تقود المعارك ضد داعش.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية (واع) عن المتحدث الرسمي لقوة المهام المشتركة في التحالف الدولي العقيد واين موراتو قوله إن «مهمة التحالف لم تتغير، نحن متواجدون بدعوة رسمية من الحكومة العراقية للقضاء على داعش وفلوله في أجزاء محددة من العراق وسورية».

وأضاف أن «التحالف يواصل تقديم المعلومات الاستخبارية والمراقبة والاستطلاع والخدمات اللوجستية وتقديم المشورة ويساعد بتمكين القوات الشريكة على المستويين العملي والإستراتيجي»، مؤكداً أنه «عند الطلب يقدمون الدعم الجوي للقوات الأمنية العراقية».

وأشار إلى أن «القوات العراقية الآن هي من تقود المعارك بشكل مستقل ضد داعش بأنفسهم وبشكل ناجح وبكل تقنية»، مبيناً أن «مهمة التحالف لهزيمة داعش تحولت من مهمة القتال المباشر إلى مهمة الدعم الإضافي، من خلال تقديم المشورة والتدريب في كثير من الأحيان على مستوى عالٍ جداً، وبعيدة عن القتال على الأرض».

وبين أن «التحالف سيواصل الإشراف على برامج صندوق تمويل التدريب والتجهيز لمكافحة داعش»، منوهاً إلى أن «الولايات المتحدة ستستمر بتزويد القوات الأمنية العراقية بلوازم التدريب والخدمات وإصلاح البنى التحتية والأسلحة والذخيرة والعجلات».