حقق ميناء الملك عبدالله بالمدينة الاقتصادية فى «رابغ» المرتبة الثانية بين أكثر موانى الحاويات كفاءة فى العالم، وفقا لمؤشر أداء موانى الحاويات لعام 2020، الذي نشره البنك الدولي بالتعاون مع شركة الدراسات العالمية IHS Markit. جودة البنية التحتية

يعتمد التقرير - الأول من نوعه الذي يقيّم الموانى مقابل مقاييس مختلفة - على إجمالي الساعات التي تمضيها السفن فى الموانى بكل رحلة بحرية، مما يعد اعترافا بجودة البنية التحتية للميناء وكفاءته، وإسهاماته فى إستراتيجية النمو السعودية، والأهمية المتزايدة للمملكة كمركز تجاري عالمي، بما يتوافق مع خططه وأهدافه الإستراتيجية، تجسيدا لشعار "إبحار نحو الرؤية''، الذي تم إطلاقه خلال التدشين الرسمي فى 2019. وأبدى الرئيس التنفيذي للميناء، جاي نيو، فخره بالأداء العالي لميناء الملك عبدالله فى مختلف التصنيفات والمؤشرات العالمية، مما يسلط الضوء على قدرات الميناء التشغيلية المتنامية، والصمود الاستثنائي وسط التحديات الراهنة التي يواجهها الاقتصاد العالمي. وبيّن أنه مع كل إنجاز جديد على المستوى العالمي يواصل ميناء الملك عبدالله الوفاء بالتزاماته، ورفع كفاءة قطاع الخدمات اللوجستية والقطاع التجاري فى المملكة، وتحويلها إلى مركز عالمي رئيس، يربط بين آسيا وأوروبا وأفريقيا، إلى جانب زيادة صادراتها غير النفطية.

تدفق السلع

أدى الميناء دورا رئيسا فى ضمان التدفق السلس للسلع المختلفة إلى القطاعات الاقتصادية الحيوية فى المملكة خلال مدة الجائحة، مما سهّل حركة المواد الخام والسلع الأساسية فى ذروة الجائحة، لضمان استمرارية العمليات على مدى الساعة، وإطلاق عمليات ذكية لعمليات آمنة وسهلة، مما مكّن الميناء من تحقيق نمو ونجاح باهر وسط التحديات، بالإضافة إلى تعزيز قطاعي التجارة والخدمات اللوجستية فى المملكة.