اضطر أب إلى بيع سيارته الخاصة لتسديد ثمن فاتورة ابنه الباهظة، بعدما مارس لعبة مدفوعة الثمن في هاتفه الذكي.

وذكرت صحيفة «الصن» البريطانية، الإثنين، أن الوالد باع السيارة بعدما وصلته فاتورة لعبة الفيديو التي بلغت 1300 جنيه إسترليني ( 1800 دولار).

وبدأت القصة بعدما استخدم الطفل آشاز معتزه (7 أعوام) تطبيق ألعاب على الهاتف الذكي، لم يكن يعلم أنه مكلف.

ولم يدرك والده، محمد، الأمر إلا بعدما وصله عبر البريد الإلكتروني 29 فاتورة متتالية تتراوح قيمتها من 2 إلى 100 جنيه إسترليني، نتيجة ممارسة لعبة «تدريب الوحش».

ولأن المبلغ كان كبيرا على الأب الذي يعيش في شمال ويلز، وليس لديه سيولة مالية، اضطر إلى بيع سيارته من طراز تويوتا لتسديد الفواتير.

وذكر والده المصدوم: «في البداية، كنت أفكر في أنني تعرضت للخداع، لم أعتقد مطلقا أنه سيكون من الممكن إنفاق هذا القدر الكبير من المال على لعبة للأطفال».

وكان الطفل يمارس اللعبة التي تقدم عرضا مجانيا لمدة ساعة، غير أنها تبدأ فيما بعد في احتساب الوقت بالمال.