عانيت قبل أيام قلائل من التهاب في سقف الحلق كان بسيطا ومضى والحمد لله، وما هي إلا أيام معدودات حتى تعرضت لالتهاب آخر في المكان ذاته، بقي معي ليلة وحال بيني وبين عملي كممارس صحي، وزاد عليها ليلة أخرى وكنت أحسب أنه مثل سابقه سيمضي بسلام لكن بدأت أشعر بأعراض أخرى تتوالى شيئا فشيئا وتزداد حدتها أكثر فأكثر، وكان مصدر العدوى في كلتا الحالتين معروف ومكشوف ونتيجة تراخٍ وتهاون.

لم أقوَ في الليلة الثانية من المرض على النوم بل لا أكاد أستطيع أن أغمض عيني سوى لدقائق معدودة أصحو بعدها أشد تعبا وأعمق وجعا، كنت أشعر بالحرارة تغشى جسدي الذي يكاد يتوهج منها، والأكثر حدة من ذلك كانت حرارة وآلام أشعر بها داخل عظام الساق، كان ألما لا يُطاق ولا يُحتمل، يجعلني غير قادر على الوقوف لأكثر من بضع دقائق فتعجز ساقاي عن حملي وأكاد أسقط، والحمد لله على قضائه وقدره، وعلى نعمة العافية التي نعيشها طويلا ثم ما أن نقع حتى نتذكرها ونحن عنها غافلون، وقليل منا الشكور.

كل هذه الأعراض وغيرها جعلتني أوقن تماما أن فيروس كورونا المستجد يرتع داخل جسدي ويعبث بإعدادات صحتي، عزلت نفسي عن زوجتي وابنتي وطفلي منذ وقت مبكر، وأرخيت جسمي على السرير من شدة التعب والوهن، ومع انتصاف النهار اتجهت لعيادة تطمن، أجريت الفحص ومضيت قافلا لمنزلي.

كنت أحتاج أن أقيل قليلا، تمددت على سريري لأكمل ساعات الراحة التي لجأت لها كرها واضطرارا، وفي الليل وكالعادة كنت أحاول النوم لحاجتي الشديدة إليه بيد أن الأمر يكرر نفسه، بضع دقائق من النوم أصحو بعدها بتعب شديد، كل ذلك ومازلت أترقب نتيجة مسحة كوفيد-19.

وبعد محاولات بائسة للنوم أغمضت عيني عند الواحدة صباحًا ولم أفق إلا عند الخامسة فجرا، أربع ساعات من النوم المتواصل كانت كافية لأريح جسمي مما نزل به، وقد كانت حلما بعيد المنال في الليلة التي قبلها، بل إني استلذيت تلك النعمة فزدت عليها شيئًا قليلا، فاتني بعض ما كنت أتمنى ألا يفوتني لكنها مشيئة الله وكانت خيرا، وبعد تلك الراحة مددت يدي أبحث عن جوالي فالتقطته وإذ برسالة نصية من وزارة الصحة تشعرني بمنحي إجازة مرضية ففهمت الأمر، ثم تبِعَتْها أخرى كشفت عن إصابتي بكوفيد-19.

فيروس كورونا المستجد يمرح ويسرح داخل جسدي، تلك هي الحقيقة وإن كانت متوقعة إلا أنها كانت صادمة وقوية ومزلزلة، وأحسنت وزارة الصحة في إيصالها نبأ الإصابة بالتدريج إذ تبدأ بإشعار الإجازة أولا ثم تتلوه بخبر الإصابة.

فيروس كورونا في حضرتي إنه ضيف ثقيل غير مرغوب فيه أبدًا، وجد بابًا مفتوحًا فنفذ منه، وها هو يمارس هواياته العبثية في اللعب بوظائف جسمي،

هو الآن يصيبني بكحة جافة شديدة أرهقتني كثيرًا، بعد تلك الأعراض التي ابتدأها معي، ولا أعلم ما بعدها.

ومع كل هذه الأعراض وتلك كنت أتساءل ماذا لو لم أقم بأخذ اللقاح؟!! حتما كان الأمر سيكون كارثيا، وأكثر سوءا، وكانت الأعراض ستكون أكثر شدة وحدة، فالحمد لله الذي سخر لنا هذا اللقاح، والحمد لله على لطفه بخلقه، والحمد لله على ما قدمته حكومة خادم الحرمين الشريفين من جهود جبارة للحفاظ على الأمن الصحي، ومن هنا ومن واقع تجربة حية أنصح كل متردد من أخذ اللقاح وكل متساهل ومتكاسل أن يبادر ويسارع لأخذه فالمرض ليس نزهة، والألم ليس لعبة، والأعراض ليست سهلة أبدًا، فلقاحٌ يخفف أعراض المرض خيرٌ من أعراضٍ تصيبك بكل حدتها قد تدخلك المستشفى وقد تذهب بك أبعد من ذلك فتدخلك القبر.

أحسنوا ضيافة فيروس كورونا باتباع التعليمات والإرشادات الصحية التي تبثها وزارة الصحة على مدار الساعة منذ أكثر من عام ونصف، وقمة إحسان الضيافة لهذا الفيروس هو اللقاح، والله خير حافظًا وهو أرحم الراحمين.