أفتخر بأني سعودي وأعيش فوق تراب أرض أجدادي، نبض فؤادي هذا الوطن الغالي بلد الحرمين الشريفين، وتحت ظل خادمها ملك الحزم والشهامة والعدل، سلمان وولي عهده الأمين الصادق الوفي القوي محمد بن سلمان.

نعم أفتخر

إننا نمشي على رؤى 2030 التي سوف تنقلنا من الاعتماد الكلي على النفط إلى تنوع الاقتصاد والاستثمار واستغلال الموارد الطبيعية من شواطئ وصحاري وآثار وجبال، كذلك الاستثمار بأنواع وأشكال ومستويات الترفية والصناعات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، والاعتماد على سواعد الشباب والشابات أبناء الوطن وإحلالهم مكان الأجنبي في جميع التخصصات والقطاعات الحكومية والخاصة والتجارية.

نعم أفتخر بأنني أعيش في هذه المرحلة التي ما يحصل فيها كان حلما في الماضي من نزاهة وحزم وإرجاع حقوق وفضح وتعرية ومحاسبة من خانوا الأمانة، ومن الذين احتضنهم هذا البلد الوفي، ولكنهم نكروا المعروف وعاثوا فسادًا بالاختلاسات والتزوير والسرقات.

نعم أفتخر بأني سعودي عندما أتابع ابن الوطن يحصل علي عمله ووظيفته، مكان الأجنبي الذي كان يشغرها بسبب سوء تخطيط ودراسة ومصالح شخصية يغطيها الفساد بعيدا عن خدمة الوطن والمواطن.

نعم أفتخر عندما أري ابنة بلدي تشارك في جميع المجالات في القطاع الحكومي والخاص، وفي مناصب قيادية وفي الأسواق والمجمعات والمستشفيات وغيرها، وتوجد في المحافل الرياضية والمناسبات والاحتفالات بحرية وأمان وحسب العادات والتقاليد المحافظة، وتقود سيارتها وتحصل علي حقوقها الكاملة النظامية والشرعية النقية.

نعم أفتخر عندما أتابع القرارات التي منها يتساوي أفراد هذا الشعب الكريم ونبذ التفرقة والعنصرية والطبقية مهما كانت عائلته ومنصبه وثروته.

نعم أفتخر عندما أحصل علي حقوقي كاملة من جميع الجوانب، وعندما تقدم لي الخدمات كاملة في جميع المنشآت الحكومية الخدمية التي كنت أعاني منها حضوريًا وعبر الخدمات الإلكترونية.

نعم أفتخر عندما أري بلدي ترحب بالسائح من معظم دول العالم وتسهيل حصولهم علي تأشيرة الدخول الإلكترونية، ووصولهم بأعداد كبيرة لعكس صورة إيجابية حقيقية والاستثمار بمردود سكنهم وتسوقهم وتنقلاتهم وغيره. نعم أفتخر عندما أري أبناء وطني يستمتعون بالترفيه المتنوع العالمي المبهر، وأصبحت بلدي جاذبة للسياحة بفترة قصيرة جدا.

نعم أفتخر بأنني أمنت مستقبل أبنائي وأحفادي من جميع متطلبات الحياة التي كنت قلقا عليها، فسوف يحصلون علي التعليم والعمل والسكن والعلاج والبنية التحتية الكاملة، والأسعار المناسبة التي كانت تصل لأرقام خيالية.

نعم أفتخر عندما أتابع أن الموس على جميع الروس، وأن العدل والنزاهة والحزم هي عنوان المرحلة الحالية والقادمة.

اللهم احفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، اللهم أعزهما بعزك، اللهم أيدهما بتأييدك، اللهم وفقهما بتوفيقك، اللهم انصرهما بنصرك، اللهم سخر لهما خلقك وجندك.