عبرت بريطانيا، اليوم الأربعاء، عن خيبة أملها من قرار اليونسكو سحب مرفأ مدينة ليفربول من قائمة التراث العالمي.

من ناحية اخرى، أعلن وزير أوروبا والشؤون الخارجية، جان إيف لودريان، ووزير الثقافة، فرانك رياستر، ترشيح مدينة "نيس" الفرنسية، عاصمة السياحة في منطقة الريفييرا، للإدراج في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

قد قررت منظمة «اليونسكو»، الأربعاء، سحب مرفأ ليفربول من قائمتها للتراث العالمي، متحدثة عن مخاوف بشأن مشاريع تطوير مفرطة، تفقد الموقع أصالته.

وخلال اجتماع لجنة التراث العالمي في المنظمة، برئاسة الصين، صوّت 13 مندوبا لمصلحة اقتراح سحب المرفأ الواقع في شمال غرب إنجلترا من القائمة، في مقابل رفض 5 أعضاء، مما ينوف عن أكثرية الثلثين المطلوبة لسحب موقع ما من قائمة التراث العالمي.