على الرغم من تهديدات كوريا الشمالية، تعتزم القوات المسلحة الأمريكية والكورية الجنوبية إجراء تدريباتهما الصيفية السنوية في موعدها المقرر.

مع ذلك، أعلن الجيش الكوري الجنوبي، الأحد، تقليص عدد المشاركين في التدريبات دون تدريب ميداني.

وقالت هيئة الأركان المشتركة إنه جرى اتخاذ قرار إجراء التدريبات المشتركة مع الأخذ في الاعتبار جائحة كورونا «وجهود نزع السلاح في شبه الجزيرة الكورية وإحلال السلام».

ويتردد أن التدريبات ستبدأ اليوم وتستمر تسعة أيام. وتهدف التدريبات للحفاظ على الدفاع المشترك. وستركز التدريبات على المحاكاة بالحاسب الآلي. ويشارك الأفراد الضروريون فقط في التدريبات. ولدى أمريكا نحو 28 ألفًا و 500 جندي متمركزين في كوريا الجنوبية.

وكانت كوريا الشمالية قد هددت بأن إجراء التدريبات بين كوريا الجنوبية وأمريكا ستكون له عواقب وخيمة.