شهدت مدارس تعليم منطقة المدينة المنورة ومحافظاتها للمرحلة المتوسطة والثانوية، ووفق الإجراءات الاحترازية المعمول بها، عودة 350 ألف طالب وطالبة لمقاعد الدراسة، بعد انقطاع دام لأكثر من 18 شهرًا. وكانت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة المدينة المنورة قد أنهت استعداداتها منذ وقت مبكر، وسخّرت إمكاناتها البشرية والمادية كافة لاستقبال عودة الطلاب والطالبات.

وفي محافظة ينبع بدأ 75 ألف طالب وطالبة بمدارس تعليم ينبع والقطاعات التابعة لها عامهم الدراسي الجديد في كافة مراحل التعليم العام، وسط منظومة متكاملة من الخدمات التربوية والتقنية والإرشادية وتطبيق الإجراءات الصحية الاحترازية. ‪ ‬ حيث انتظم الطلاب في المحافظة في المرحلتين المتوسطة والثانوية في صفوف الدراسة حضوريًا ممن تلقوا الجرعتين، فيما يستأنف الطلاب والطالبات (الذين لم يكملوا الجرعتين) إضافة للمرحلة الابتدائية ورياض الأطفال تعليمهم عن بعد عبر منصتي «مدرستي» و «روضتي».

فيما يدشن مدير التعليم مساء اليوم عبر منصة «مدرستي» فعاليات بدء العام الدراسي الجديد وبرنامج الأسبوع التمهيدي في مدرسة طارق بن زياد الابتدائية ومدرسة الشيماء بنت الحارث للطفولة المبكرة.

و شاركت المساعدة للشؤون التعليمية بتعليم ينبع أديبة بنت حميدي الفايدي، وأكثر من 350 مشرفًا ومشرفة في برنامج زيارات ميدانية، شملت عددًا من مدارس محافظة ينبع والقطاعات التابعة لها للاطلاع على سير الدراسة، وانتظام طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية في مدارسهم، والوقوف على التجهيزات المدرسية وفق الإجراءات الاحترازية، ومتابعة العمل في تهيئة «منصة مدرستي» للتعليم عن بُعد، وحل التحديات التقنية والفنية التي قد تواجه المستفيدين.‪