كثيرا ما نسمع «ضاعت الفرصة من يدي» أو «فات علي الوقت ولن تعود الفرصة مجددا».

لا أؤمن حقا بالفرصة الواحدة، التي يمكن أن تضيع؛ لأن الحياة تعطينا الخيارات الكثيرة والفرص المتوالدة، فالفرصة التي ضاعت من يدك ستأتي فرصة أفضل بعدها، وتستغلها بشكل جيد.

فمثلا شخص، يبلغ من العمر تسعة عشر عاما، ترك الدراسة ولم يكملها، لظروف ما، وشعر بأنه لن يستطيع إكمالها مرة أخرى، وأنها ضاعت من يده.

وبطريقة ما، وبعد مرور أربع سنوات، سنحت له الفرصة مجددا لإكمالها، وفي التخصص نفسه الذي يريده، وبوقت أفضل من قبل، لا يفوت الوقت أبدا على البدء.

البدء ببداية جديدة وفرصة أفضل حتى تنجح وتحقق ما تريد، بإذن الله.