استنفرت 3 جهات ممثلة في تعليم جازان، وصبيا، والدفاع المدني، جهودها في وضع الأسس، والاستراتيجيات، وخطط العمل لضمان السلامة العامة بمدارس التعليم بالمنطقة، ومناقشة تفعيل توصيات المحضر الختامي للجنة السلامة.

وعي وقائي

وبحث الاجتماع أوجه التعاون بين التعليم والدفاع المدني، وتحقيق الشراكة المستمرة، وتعزيز الوعي الوقائي في مجال السلامة والوقاية من المخاطر في المدارس، وتفعيل المبادرات التي تخدم ثقافة السلامة والتوعوية الموجهة للمجتمع التعليمي.

برامج توعوية

أكد المدير العام للتعليم بالمنطقة الدكتور إبراهيم أبوهادي أهمية استمرار التعاون بين إدارات التعليم والدفاع المدني في جميع الأنشطة والبرامج، وبذل المزيد من الجهود بما يحقق سلامة الأرواح والممتلكات والمكتسبات الوطنية في البيئة التعليمية، مع تكثيف البرامج التوعوية المشتركة، والتي تسهم في الارتقاء بمستوى الوعي الوقائي بين منسوبي التعليم لتصبح السلامة منهجاً وسلوكاً للحياة، مشيرا إلى أهمية التعاون والتكامل في مجال أعمال السلامة والتوعية لخدمة منسوبي ومنسوبات التعليم، مثمنا الجهود الكبيرة لرجال الدفاع المدني بالمنطقة، وما يبذلونه بشكل دائم لنشر ثقافة السلامة، وتعزيز الوعي الوقائي لجميع أطياف المجتمع، والتضحيات الكبيرة التي يقدمونها لإنجاز مهامهم في حماية الأرواح، والحفاظ على الممتلكات والمكتسبات الوطنية.

شراكة فاعلة

وشدد مدير الدفاع المدني بمنطقة جازان اللواء الدكتور عبدالله الشهري على أهمية تعزيز التعاون المشترك بين الدفاع المدني والتعليم، والذي يؤسس لعمل وشراكة فاعلة تسهم في تأصيل ثقافة السلامة والوعي الوقائي في المجتمع التعليمي، والذي من خلاله تصل رسالة الدفاع المدني لكافة شرائح المجتمع، لافتا إلى أن مبادرة (وقاية) التوعوية الموجهة للمجتمع التعليمي، ستسهم بشكل كبير في ارتفاع مستوى الوعي الوقائي من الأخطار.

نتائج إيجابية

وبين مدير تعليم محافظة صبيا الدكتور حسن بن محسن خرمي أهمية مثل هذه الاجتماعات، وما ينتج عنها من نتائج إيجابية في تحقيق التقارب، والعمل الجماعي الممنهج، ويوثق الشراكة الفاعلة التي تحقق النتائج المرجوة منها، بما يسهم بشكل كبير في تعزيز إجراءات السلامة العامة، وتعزيز الوعي الوقائي في البيئة المدرسية.