ظهرت في أحد شوارع مدينة مدريد الإسبانية شقة، تحتوي على غرف خاصة للبكاء، حيث يهدف المشروع إلى مساعدة الناس على التخلص من الضغوط الاجتماعية اليومية، ويشجع على كبح الكآبة والمتاعب النفسية وطلب المساعدة.

وذكر موقع أمريكي متخصص بأخبار التسلية أن غرف البكاء تم إعدادها لأن البكاء في الأماكن العامة في إسبانيا يعتبر ممنوعا، مما جعل البعض يفكر في فتح مشاريع تحتوي على غرف بكاء خاصة، للتخفيف عن الناس، ومعالجة مشاكل الصحة النفسية.

وبحسب المعلومات، فإن اللافتات المعلقة على الغرف المذكورة تدعو إلى «الدخول والبكاء»، في حين كُتب على إحداها «أنا أيضا أعاني القلق»، لمساعدة الأشخاص على إطلاق العنان لحزنهم وبكائهم.

كما توجد في تلك الغرف هواتف وقائمة بأسماء أطباء نفسيين، يمكن للأشخاص الموجودين فيها الاتصال بهم، والحديث معهم إذا شعروا بالكآبة والإحباط.