أصدرت مدينة «سندباد لاند» الترفيهية، اليوم الإثنين، بيانًا للرد على ما أثير مؤخرًا بشأن التكهنات التي تتناول ارتداء الفنانة اللبنانية، إليسا، درعًا واقية ضد الرصاص في حفلها الغنائي الأول بالعراق.

وأكد المكتب الإعلامي لـ«سندباد لاند» في بيانه الذي حصلت عليه صحيفة «النهار» اللبنانية، أن «ارتداءها درعًا واقية هو كلام سخيف وغير منطقي بالمرة».

وشدد أن «مكان الحفل كان مؤمّنا بشكل كلي، كما أن القوات الأمنية أمّنت المكان بصورة مثالية، وأن الأجواء كانت آمنة بنسبة 100%، وأن الفنانة إليسا كانت محاطة بحماية مشددة».

وأضاف المكتب الإعلامي لـ«سندباد لاند» أن «تواجد إليسا في الحفل جعل هناك نقلة نوعية في بغداد، وأن الأوضاع في العاصمة العراقية أصبحت شيئًا مختلفًا بأجواء مفعمة بالحب والأمل بعد قدومها».

ولفت إلى أنه كانت هناك «مشاعر مليئة بالدفء والمحبة بين إليسا وبين جمهورها الذي أعرب عن عشقه لها»، بحسب ما جاء في البيان.

وكانت إليسا نفت، أمس الأحد، شائعة ارتدائها درعًا واقية ضد الرصاص خلال حفلها الأول في العراق، مؤكدة أنه كلام سخيف وعيب، وأنها كانت بين أهلها وناسها.

وانتشرت شائعة ارتداء إليسا الدرع الواقية بعد أن زعم مستخدمون على مواقع «السوشال ميديا» أنها كانت مرتدية إياه أسفل ملابسها خلال الحفل، الذي شهد لافتة «كامل العدد» من جانب جمهورها ومحبيها.