اتهمت منظمات حقوقية والأمم المتحدة الأربعاء إيران بالاستهزاء بالتزاماتها الدولية بعد تنفيذها حكم الإعدام بشخص مدان بجريمة قتل اتهم بارتكابها حين كان قاصرا.

ونُفذ حكم الإعدام بآرمان عبد العالي (25 عاما) فجرا في سجن رجائي شهر قرب طهران بموجب "قانون القصاص" لادانته بقتل صديقته، كما أفاد موقع السلطة القضائية "ميزان اونلاين".

وكان إعدام عبد العالي قد أرجىء مرات عدة العام 2020، ثم في أكتوبر ونوفمبر 2021، بعد احتجاجات لمنظمات دولية.

وقال محمود اميري مقدم رئيس منظمة حقوق الإنسان في إيران ومقرها في أوسلو والتي تراقب الاعدامات في إن "إعدام آرمان عبد العالي يشكل جريمة دولية".

وأضاف "إلى جانب إعدامه بجريمة مزعومة ارتكبت حين كان تحت سن 18 عاما، ما يعد انتهاكا للقانون الدولي، فقد حكم على آرمان بالسجن استنادا إلى اعترافات انتزعت منه تحت التعذيب وبدون محاكمة عادلة أو اتباع للإجراءات القانونية الواجبة".

وتندد المفوضية السامية لحقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية غربية بانتظام بإعدام أشخاص أدينوا بجرائم ارتكبوها عندما كانوا قاصرين، ما ينتهك المعاهدة الدولية لحقوق الطفل التي صادقت عليها إيران.