لفت الرئيس المنتخب لاتحاد إذاعات الدول العربية محمد الحارثي الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون، في كلمته التي ألقاها خلال افتتاح اجتماعات الدورة الــ41 لأعمال الجمعية العامة لاتحاد إذاعات الدول العربية، أن العالم يعيش اليوم حقبة التحول الرقمي التي فتحت آفاقا جديدة وتحديات كبيرة في نفس الوقت، يتمثل أبرزها في وجود منصات شبكات التواصل الاجتماعي التي تحول إليها الجمهور وأصبح لها نجوم ومتابعون ومعلنون وصناعة تتشكل خارج دائرة الإعلام الذي يعرفه الممارسون السابقون، مبينا أن هذه العوامل تسهم في إلزامية إعادة فهم أدوار الإعلام التي تستدعي في الوقت ذاته فهم الجمهور.

الدورة الــ41

يشار إلى أن وزير الإعلام المكلَّف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي رئيس مجلس إدارة هيئة الإذاعة والتلفزيون رعى في مدينة الرياض افتتاح اجتماعات الدورة الــ41 لأعمال الجمعية العامة لاتحاد إذاعات الدول العربية.

ورحب في كلمة ألقاها بهذه المناسبة بالوفود المشاركين في المملكة العربية السعودية، مقدرًا حضورهم إلى بلدهم الثاني وتفاعلهم مع اجتماعات الدورة الـ41 للجمعية العامة، والاجتماع السادس بعد المائة للمجلس التنفيذي لاتحاد إذاعات الدول العربية، والاجتماعات التحضيرية المتصلة بهما، متمنيًا مواصلة توحيد الجهود، للارتقاء بمكانة الإعلام العربي للمكانة التي تليق به عالميًا.

دور الإعلام

وبين أهمية دور الإعلام المحوري في توجيه السياسات العالمية وصناعة القرارات، وهو ما يؤكد أهمية العمل الجماعي لمواكبة التطورات، والاستفادة من التقنيات الرقمية في إيصال الرسائل الاتصالية للعالم. واستطرد قائلاً «بنظرة سريعة للتطورات الحاصلة خلال العامين الماضيين» وتحديدًا أثناء جائحة كوفيد 19 «نجد أن الإعلام الرقمي سيطر على المشهد العالمي، وكان الخيار الأهم للدول، وأسهمت التقنيات الرقمية في تغيير طريقة تلقينا للمعلومات وتعاملنا مع الأحداث وتفاعلنا مع الآخرين، وهذا التحول بلا شك أنتج ثقافة مجتمعية جديدة تتطلب دراستها، والاهتمام بها، ومواءمة الجهود للتعامل معها بالطريقة المثلى».

نتائج إيجابية

وشكر القصبي في كلمته قيادة اتحاد إذاعات الدول العربية متمثلة في رئيس الاتحاد السابق محمد العواش وكافة قيادات الاتحاد متطلعاً إلى تحقيق هذه الدورة لنتائج تخدم مسيرة العمل الإعلامي العربي المشترك من خلال مقاربة أفضل التجارب الإعلامية، مبيناً أن الإعلام العربي يملك الخبرات والكفاءات، ويثبت دومًا أنه جدير بمكانة عالمية مرموقة تليق به في ظل الحراك الكبير الذي نشهده مستقبل أفضل لدولنا وشعوبنا العربية. بدوره رحب الرئيس المنتخب للاتحاد محمد الحارثي الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون بضيوف المملكة في الاجتماع، مشيداً في الوقت ذاته بمسيرة الاتحاد الذي يعد من أبرز مؤسسات العمل العربي المشترك.

نجاح المحتوى

وبين الرئيس المنتخب لاتحاد إذاعات الدول العربية أن نجاح أي مؤسسة إعلامية يكمن بالنجاح في صناعة المحتوى الذي يرتبط بالمحلية ويلتزم بالمصداقية والمهنية، حيث يسهم تعدد مصادر المعلومة وتشتت الجمهور بين مئات المصادر الخبرية ثم اكتشاف عدم صحة بعضها بلجوء ذلك المتلقي للمصادر الموثوقة وهذه فرصة لأي وسيلة إعلامية تلتزم بالمصداقية لأن الجمهور سيعود إليها ويحترمها ويرتبط بها.

تنصيب الحارثي

من جهته أعلن اتحاد إذاعات الدول العربية تنصيب الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون محمد بن فهد الحارثي رئيساً للاتحاد لمدة عامين مقبلين، بعد مرحلة الانتخاب والتي نال فيها ممثل المملكة الحارثي إجماع الأعضاء لتولي زمام المنصب خلفاً للكويتي محمد بن عبدالمحسن العواش الذي تمنى خلال كلمته في الاجتماع التوفيق للرئيس الجديد في مهمته المقبلة.

إعادة النظر

وطالب الحارثي بإعادة النظر بالتعامل مع شركات التقنية بما يحقق العدالة لكل الأطراف حيث تكشف الخارطة الإعلامية الحالية أن شركات التقنية العالمية هي التي تسيطر على السوق الإعلامية وهذه الشركات العملاقة أخذت نصيب الأسد من الجمهور والحصة الإعلانية على حساب الشركات المحلية واستخدمت الخوارزميات لتحقيق سيطرتها وهو ما استدعى من دول السبع الكبرى فرض ضرائب على تلك الشركات وهو ما نطالب به مستقبلا.