كشفت شركة أحجار كريمة في سريلانكا، النقاب عن جوهرة نادرة تزن 310 كيلوجرامات، قالت إنها أكبر أحجار الياقوت الأزرق، التي تم العثور عليها حتى الآن، وتفيد تقديرات بأن ثمن الحجر سيتجاوز 100 مليون دولار.

وقالت الهيئة الوطنية للأحجار الكريمة والمجوهرات في سريلانكا، إنها أجرت سلسلة من اختبارات تحديد الأحجار الكريمة، على خمس عينات مأخوذة من الحجر، وفق «أسوشيتد برس».

وفي خطاب المصادقة الذي تم تقديمه إلى المالكين، الذين كشفوا النقاب عن الحجر الأحد، قالت الهيئة: «على حد علمنا، هذه العينة هي في الواقع عينة نادرة ولم يتم تسجيلها في المؤلفات الجيولوجية».

وأضاف أنه عندما تمت إزالة الطبقة الخارجية للفحص، أظهر الجزء الداخلي مظهرا متفاوت الجودة، باللون الأزرق الرقيق، ما يشير إلى أن الحجر هو ياقوت أزرق.

وقال شانكا روانديثا، مدير معهد الأحجار الكريمة في راتنابورا، وهي الشركة التي تمتلك حاليا الحجر الضخم، إن المالكين يخططون للحصول على خدمات مثمن محلي أو أجنبي للأحجار الكريمة قريبا لتحديد سعر الحجر.

وتشتهر سريلانكا، وخاصة مدينة راتنابورا جنوب غرب البلاد، أو مدينة الجواهر باللغة المحلية، منذ قرون بالعمل في مجال تعدين الجواهر والأحجار الكريمة.

وجنت البلاد أكثر من نصف مليار دولار العام الماضي، من تصدير الأحجار الكريمة والماس إلى دول العالم.