أكدت سفارة المملكة العربية السعودية في الولايات المتحدة الأميركية، أن الشخص الذي قُبض عليه في ولاية أريزونا، ووصفته السلطات الأميركية بالإرهابي المحتمل "ليس مواطنا سعوديا".

وكشفت السفارة عبر حسابها في "تويتر"، أنها تواصلت مع السلطات الأميركية ذات الصلة بهذا الأمر، مشيرة إلى أنها ستواصل التنسيق مع الحكومة الأميركية لتقديم أي حقائق حول هذا الموضوع.

فيما جاء هذا التوضيح بعد أن أعلن مسؤولو دوريات الحدود الأميركية إلقاء القبض على "إرهابي محتمل" أواخر الأسبوع الماضي، وذكروا أنه سعودي الجنسية وله صلات بأشخاص يمنيين تتابعهم السلطات.