في تأكيد جديد على ريادتها وتفوقها الرقمي في مجال التقنيات المُتقدمة، أحرزت السعودية الميدالية البرونزية في أولمبياد التشفير العالمي NSUCRYPTO على مستوى المُحترفين، الذي استضافت روسيا النسخة الثامنة منه في الفترة من 17 حتى 25 أكتوبر 2021.

وكانت النتائج الأولية قد أعلنت نهاية ديسمبر الماضي، فيما تمت المصادقة على النتائج النهائية للفرق الفائزة منتصف يناير الجاري.

وتُعد السعودية، البلد العربي الوحيد المُشارك في الأولمبياد العالمي، الذي شهد مُنافسة قوية من 85 فريقاً يمثلون مختلف دول العالم.

ومثّل المملكة في هذا المحفل الدولي الذي يُعد من أهم المسابقات الدولية في مجال التشفير، فريق تابع لمركز التميز لأمن المعلومات في جامعة الملك سعود، مكوّن من ثلاثة مهندسين من الكفاءات الوطنية الشابة؛ وهم: المهندس أحمد الحربي، المهندس محمد الربيعة، المهندس محمد العمّار.

ونوّه المهندسون الثلاثة بالدعم غير المحدود الذي يجده القطاع التقني من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على تعزيز الريادة والتفوق التقني للبلاد بما يُساعد في رفع كفاءة القدرات الوطنية في المجالات التقنية والرقمية كافة، الأمر الذي كان خلف تحقيق هذا الإنجاز الوطني المُهم.

وقدموا شكرهم وتقديرهم للاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز وأكاديمية طويق التابعة للاتحاد على ما قدموه من دورات تخصصية في مجال التشفير؛ كان لها بالغ الأثر في رفع مستويات تأهيل الكوادر الوطنية في هذا المجال الحيوي، وهو ما انعكس في تحقيق النتائج الإيجابية في المشاركة بأولمبياد التشفير العالمي في نسخته الأخيرة.

ويُضاف هذا الإنجاز إلى سلسلة الإنجازات التي حققتها المملكة لدعم عجلة التقدم في البحث والتطوير في المجالات السيبرانية ومن أهمها مجال التشفير.

ويُعد أولمبياد التشفير العالمي NSUCRYPTO الوحيد من نوعه في مجال التشفير ويستهدف مشاركة الباحثين المهتمين لحل بعض المسائل الرياضية المعقدة والمفيدة لتطبيقات التشفير الحديث، وقد شارك في الأولمبياد منذ انطلاق نسخته الأولى عام 2014م أكثر من 2,500 متسابق من أكثر من 50 دولة حول العالم.