أعلن مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، أن مجلس الوزراء رفع حالة الطوارئ في الدولة الواقعة في القرن الإفريقي الأربعاء.

ونقلت وكالة «بلومبرج» للأنباء عن البيان الذي تم إرساله عبر البريد الإلكتروني أن «الوضع الذي أدى إلى إعلان حالة الطوارئ قد تغير، وصار التهديد الآن في مستوى يمكن مواجهته من خلال إجراءات فرض القانون الرسمية، لذلك أصبح من الضروري تقصير حالة الطوارئ».

وتم إعلان حالة الطوارئ في نوفمبر، وكان من المقرر أن تظل سارية لمدة ستة أشهر وسط القتال بين الجيش الاتحادي الإثيوبي وجبهة تحرير تيجراي الشعبية.