تساقط مدربو أندية دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، المدرب تلو الآخر، فبعد أن بدأ الدوري في الـ11 من أغسطس الماضي بـ16 مدربا، توالت الإقالات، وبدأ مسلسل تعليق الأخطاء على شماعة المدرب، إلى أن وصل عدد المدربين إلى 29 مدربا قادوا الأندية الـ16، وسط صمود 5 مدربين في وجه عاصفة التغيير. كما أن بعض الأندية غيرت مدربيها مرتين، ووصل عدد المدربين المقالين إلى 13 مدربا، وتصدر النصر والطائي الأندية الأكثر تغييرا، إذ أشرف على كل منهما 3 مدربين خلال 20 جولة، بينما تمسك الشباب وضمك وأبها والفيحاء والأهلي بمدربيها حتى نهاية الجولة الـ20.

رحيل مر

غيّر 11 ناديا مدربيهم خلال 189 يوما مرت من عمر الدوري الأكثر قوة واشتعالا وكراسي متحركة وإقالات للمدربين، والذي شهد مرور 20 جولة من منافساته، أي ثلثي عمره، مع العلم أن هناك 4 مباريات مؤجلة لم تقام حتى الآن. وكانت البداية بعد الجولة الثالثة عندما أقيل مدرب الطائي التونسي، محمد الكوكي، وتعاقد النادي مع الصربي زوران مانولوفيتش، ثم مدرب الاتحاد البرازيلي، فابيو كاريلي، عقب خسارة نهائي البطولة العربية، وقبل خوض «العميد» مباراته في الجولة الثالثة التي كانت مؤجلة عن موعدها أمام الفيصلي، ثم توالت الإقالات إلى أن ارتفعت إلى 9 بعد مرور 11 جولة فقط، ليرتفع العدد إلى 13 مدربا مقالا خلال 20 جولة، بمعدل مدرب في كل جولة ونصف الجولة تقريبا، وبإقالة مدرب كل 15 يوما، أي 45% من المدربين الذين أشرفوا على الأندية الـ16 خلال ما مضى من الدوري، وكان آخرهم مدرب الهلال البرتغالي، ليوناردو جارديم، الذي أقيل عقب فشل «الزعيم» في حصد برونزية مونديال الأندية، وتعاقدت الإدارة الهلالية مع الأرجنتيني رامون دياز.

صمود خماسي

صمد الخماسي: مدرب الشباب البرازيلي، بريكليس شاموسكا، ومدرب ضمك الكرواتي، كريسمير رزيتش، ومدرب أبها السلوفاكي، مارتن سيفيلا، ومدرب الفيحاء الصربي، فوك رازوفيتش، ومدرب الأهلي الألباني، بيسينك هاسي، في وجه عاصفة التغيير وكسبوا ثقة إدارات أنديتهم نظير المستويات المستقرة التي قدموها مع فرقهم، وإن كان مدرب الأهلي الأقل عطاء مع ناديه، والأكثر عرضة للانتقادت، لسوء الأداء الذي يقدمه «الراقي» حتى الآن، ويبدو الأقرب إلى أن يكون الضحية الـ14 في الدوري.

عودة ثمانية

أعادت الإقالات المتتالية 8 مدربين سبق لهم أن خاضوا قيادة الأندية في الدوري السعودي للمحترفين، وهم: مدرب النصر بيدرو إيمانويل الذي سبق له قيادة التعاون في 2019، وحقق معه كأس الملك، إلا أن تجربته لم تطل، ورحل هو الآخر بإقالته من منصبه، وتم التعاقد مع الأرجنتيني ميجيل روسو، ومدرب التعاون خوزيه جوميز الذي سبق له قيادة التعاون فترتين سابقتين، والأهلي، وما زال يقود «الذئاب» حاليا، ومدرب الطائي التشيلي، خوزيه سييرا، الذي قاد الاتحاد مرتين، وأقيل مرتين، ومدرب الاتفاق الصربي، فلادان ميلويفيتش، الذي أقيل الموسم الماضي من تدريب الأهلي، ومدرب الباطن الكرواتي، آلين هورفات، الذي سبق أن قاد النصر الموسم الماضي وأقيل، ومدرب الحزم الروماني، كونستانتين جالكا، الذي قاد التعاون والفيحاء في موسم 2017، وأقيل من منصبه، ومدرب الفتح اليوناني، جيورجوس دونيس، الذي سبق له أن أشرف على تدريب الهلال بموسمي 2015 و2016 إلا أنه أقيل، ثم عاد لقيادة الوحدة في 2021 وأقيل أيضا، ومدرب الهلال الأرجنتيني العائد، رامون دياز، الذي أشرف على «الزعيم» في 2017، ثم تولى قيادة الاتحاد في 2018.

- 11 ناديا غيروا مدربيهم خلال 20 جولة

- 29 مدربا أشرفوا على الفرق في 189 يوما

- %45 من المدربين رحلوا بالإقالة

- 5 مدربين صامدون في وجه عاصفة التغيير

- 8 مدربين عادوا مجددا للملاعب السعودية

- النصر والطائي الأكثر تغييرا بـ3 مدربين لكل منهما