تحول شهر مايو إلى مصيدة لأرواح شباب منطقة جازان، إذ يعد الشهر الأكثر وفيات في منطقة جازان خلال العام الحالي، حيث سجل في بدايته 7 ضحايا من شباب صامطة، وأنهى الأسبوع الأول بتوديع 5 ضحايا على طريق صبيا_هروب، وفي نهايته راح 3 آخرين في الداير، في وقت خيم الحزن على أهالي الضحايا، الذين حملوا غياب تدابير وتوسعة الطرق المسؤولية.

5 أسباب

وتسببت عوامل ممثلة في: غياب السلامة، والسرعة الزائدة، وضيق الطرق الجبلية، وتأخر الصيانة، وغياب وضعف المصدات، في الحوادث المرورية، ما نتج عنه استنفار جهات حكومية لوضع خطط السلامة، ورفع مستوى السلامة المرورية وغيرها.

ضحايا شباب

وفي صامطة، تحول عيد أهالي 7 شبان إلى حزن كبير، بعد أن استيقظوا اليوم الثاني على خبر تصادم مركبتين، نتج عنه وفاة 7 شبان، وإصابة شخص آخر، منهم 4 أشخاص أبناء عمومة، وشيعت جنائزهم في منظر مهيب، وعلى طريق صبيا_الكدمي، واصل نزف الإسفلت حصد الأرواح، حيث تسبب تصادم مركبتين في نهاية الأسبوع الأول من مايو في وفاة 5 شبان، وفي الداير، أدى غياب الحواجز الخرسانية من يومين، في سقوط مركبة من مرتفع جبلي على طريق نعامة آل شبان، راح ضحيته 3 شبان، وأصيب 2 آخرين، وتفاجأ شباب بوفاة شاب في حادث مروري، بعد 19 ساعة من آخر تغريدة له قال فيها: نحن أحياء وللحلم بقية، ليرد عليه مغردًا بالدعاء له بالرحمة والمغفرة، واستكملت معها الجهات المختصة إجراءات التحقيق في الحوادث المرورية.

اتخاذ الإجراءات

‏وجه محافظ الداير نايف بن لبدة الجهات المعنية بالعمل على رفع مستوى السلامة المرورية في طريق نعامة - آل شبان، ووقف بن لبدة ‏ميدانيًا على موقع الحادث، الذي راح ضحيته 3 أشخاص، واستمع لشرح عن الإجراءات التي ستتخذها البلدية والمرور، موجهًا بوضع حواجز خرسانية مؤقتة بشكل عاجل، حتى البدء بإنشاء جسور حماية لكامل الطريق.

حوادث مميتة

16 شابًا ضحايا حوادث مايو

5 أسباب للحوادث

طريق الكدمي يصطاد الأرواح

طريق وعلان صامطة حوادث متكررة

غياب الحواجز الخرسانية يهوي بمركبة شباب

مطالب برفع السلامة المرورية

3 جهات تستنفر في الداير