غادر قادة ورؤساء الدول المشاركين في قمة جدة للأمن والتنمية، والتي ترأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، اليوم السبت. وعقدت قمة جدة للأمن والتنمية في المملكة، خلال زيارة الرئيس الأمريكي بايدن، التي تجمع قادة دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى الأردن، ومصر، والعراق، مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وغادر الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن جدة اليوم بعد زيارة رسمية للمملكة العربية السعودية استمرت يومين ، شارك خلالها في قمة جدة للأمن والتنمية.

وكان في وداعه في الصالة الملكية بمطار الملك عبدالعزيز الدولي مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، وسفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية (الوزير المرافق) الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، والقائم بأعمال السفارة الأمريكية بالمملكة مارتينا سترونغ ، والقنصل العام الأمريكي بجدة فارس أسعد.

وغادر عبدالله الثاني ابن الحسين ملكُ المملكة الأردنية الهاشمية والوفد المرافق له، جدة اليوم، وكان في وداعه وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح، وسفيرُ خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن نايف بن بندر السديري.

كما غادر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والوفد المرافق له، جدة اليوم، وكان في وداعه وزير الدولة عضو مجلس الوزراء محمد آل الشيخ، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر أسامة بن أحمد نقلي.

في غضون ذلك، غادرَ ملك البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة جدة اليوم، وكان في وداعه الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والأمير سلطان بن أحمد بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين.

كما غادر ولي عهد الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح والوفد المرافق له، جدة اليوم، وكان في وداعه الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت.

كما غادر أسعد بن طارق آل سعيد، نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لجلالة سلطان عُمان، والوفد المرافق له جدة اليوم، وكان في وداعه وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء والمبعوث لشؤون المناخ عادل بن أحمد الجبير، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى عُمان عبدالله العنزي.