خفضت شركة (Fidelity)، التي كانت من بين مجموعة من المستثمرين الخارجين الذين ساعدوا إيلون ماسك في تمويل استحواذه على تويتر البالغة 44 مليار دولار، قيمة حصتها في (Twitter) بنسبة 56%، تأتي إعادة الحساب، بينما يتنقل موقع (Twitter) في عدد من التحديات، معظمها نتيجة لقرارات الإدارة الفوضوية، بما في ذلك هجرة المعلنين من الشبكة، وذلك وفقًا لموقع (techcrunch) التقني المتخصص. اتجاهات الاقتصاد

قُدرت حصة (Fidelity›s Blue Chip Growth Fund) في (Twitter) بحوالي 8.63 مليون دولار اعتبارًا من نوفمبر، وفقًا للإفصاح الشهري وإشعار (Fidelity Contrafund)، الذي نشرته شركة (Axios) أمس لأول مرة، وهذا أقل من 19.66 مليون دولار في نهاية أكتوبر. ومن المحتمل أن تكون اتجاهات الاقتصاد الكلي هي السبب جزئيًا، حيث قامت (Stripe) بتخفيض التقييم الداخلي بنسبة 28 % في يوليو، بينما قيل إن (Instacart) عانت هذا الأسبوع من خفض بنسبة 75 % في تقييمها، لكن من الواضح أن سياسات تويتر الباهتة بعد ماسك لم تساعد في الأمور.

المستوى التقني

أصبحت شبكة (Twitter) أقل استقرارًا على المستوى التقني مؤخرًا، حيث عانت الأربعاء من انقطاعات بعد أن أجرى ماسك تغييرات «كبيرة» في بنية الخادم الخلفي، وقام موقع (Twitter) مؤخرًا بتسريح موظفين في قسم السياسة العامة والهندسة، وحل المجموعة المسؤولة عن الإشراف على المحتوى والقضايا المتعلقة بحقوق الإنسان مثل منع الانتحار، وأثارت الشركة حفيظة المنظمين بعد حظر، ثم إعادة سريان حسابات خاصة بصحفيين بارزين.

ثم مرة أخرى -كما أشار دان بريماك، محرر الأعمال في (Axios)، بشكل مناسب في تغريدة- يبدو أن (Fidelity) تعتمد بشكل كبير على أداء السوق العام فيما يتعلق بالتقييمات، من المحتمل جدًا ألا يكون لدى الشركة أي معلومات داخلية حول الأداء المالي لتويتر.

محرك ربح

تكثر التخفيضات في (Twitter)، حيث تقترب الشركة من مليار دولار في مدفوعات الفائدة المستحقة على ديون بقيمة 13 مليار دولار، كل ذلك بينما تنخفض الإيرادات، وقدر تقرير صدر في نوفمبر من شركة Media) Matters for America) أن نصف أكبر 100 معلن على (Twitter)، الذين أنفقوا ما يقرب من 750 مليون دولار على إعلانات الشبكة هذا العام مجتمعة، يبدو أنهم لم يعودوا يعلنون على موقع الويب، تضغط شركة (Twitter) بشدة على خطتها (Twitter Blue)، بهدف جعلها محرك ربح أكبر، لكن بيانات التتبع التابعة لجهات خارجية تشير إلى أنه كان بطيئًا في الإقلاع.

وأفادت صحيفة (New York Times) مؤخرًا أن (Twitter) توقفت عن دفع الإيجار للعديد من مكاتبها، بما في ذلك مقرها في سان فرانسيسكو.

وحاول ماسك توفير حوالي 500 مليون دولار من التكاليف غير المرتبطة بالعمالة، وفقًا لتقرير التايمز المذكور أعلاه، على مدار الأسابيع القليلة الماضية، حيث أغلق مركز بيانات، وأطلق عملية بيع بعد طرح عناصر مكتبية للبيع بالمزاد في محاولة لاسترداد التكاليف.

بشكل منفصل، تواصل فريق ماسك مع المستثمرين للحصول على استثمارات جديدة محتملة لـ(Twitter) بنفس سعر الاستحواذ الأصلي البالغ 44 مليار دولار، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال.

وأغلق استطلاع للرأي أجراه ماسك يسأل عما إذا كان يجب أن يتنحى عن منصب رئيس الشركة في 19 ديسمبر مع تصويت المستخدمين بصوت عالٍ لصالح مغادرته.