وافقت شركة «جوجل» الأمريكية على سداد 9.5 ملايين دولار، لتسوية دعوى رفعها المدعي العام في ‏واشنطن، كارل راسين، الذي اتهمها في وقت سابق من العام الحالي، بـ«خداع المستخدمين وانتهاك ‏خصوصيتهم».‏

وكتب راسين في الدعوى القضائية التي رفعها في يناير: «تقود «جوجل» المستهلكين إلى الاعتقاد بأنهم يتحكمون في ما إذا كانت «جوجل» تجمع المعلومات وتحتفظ بها حول موقعهم، وكيفية استخدام هذه المعلومات، ولكن في واقع الأمر، لا يمكن للمستهلكين الذين يستخدمون منتجات «جوجل» منع الشركة من جمع مواقعهم وتخزينها والتربح منها»، وفقا لموقع «إنجادجيت».

كما اتهم كارل راسين شركة «جوجل» باستخدام «الأنماط المظلمة»، وهي اختيارات تتعلق بالتصميم، تهدف إلى خداع المستخدمين للقيام بأعمال لا تفيدهم.

وفي هذا السياق، أوضح راسين أن «جوجل» تطلب بشكل متكرر من مستخدميها، تفعيل تتبع الموقع في تطبيقات معينة، بحجة أن بعض الميزات لن تعمل بشكل صحيح لديهم. وقال راسين إنه وفريقه اكتشفوا أن بيانات الموقع لم تكن ضرورية حتى للتطبيقات المعنية، وأكدوا أن «جوجل» جعلت «من المستحيل على المستخدمين إلغاء الاشتراك في تتبع مواقعهم».

إلى جانب سدادها مبلغ 9.5 ملايين دولار لتسوية الدعوى القضائية، التي رفعها كارل راسين، فقد وافقت «جوجل» أيضا على تغيير بعض ممارساتها، فيما يتعلق بشكل أساسي بكيفية إبلاغ المستخدمين، بجمع بيانات الموقع الخاصة بهم، وتخزينها واستخدامها.

وسيتلقى المستخدمون الذين يملكون حاليا إعدادات موقع معينة «إشعارات»، توضح لهم كيف يمكن تعطيل كل إعداد وحذف البيانات المرتبطة، بل وتحديد المدة التي يمكن لـ«جوجل» الاحتفاظ خلالها بهذه المعلومات، بينما سيتم إبلاغ المستخدمين، الذين قاموا بإعداد حساب جديد على «جوجل» بإعدادات الحساب المتعلقة بالموقع، التي يتم تشغيلها افتراضيا، وعرض عليهم فرصة إلغاء الاشتراك.