احتفلت معظم دول العالم بقدوم العام 2023، لكن دولة «معزولة» لم تحتفل حتى الآن بالسنة الجديدة، وتعتبر الأخيرة التي تقوم بذلك سنويا.

في جنوب المحيط الهادئ، بين الولايات المتحدة وأستراليا، تعد جزيرة ساموا الأمريكية المكان الأخير في العالم الذي يرحب بالعام الجديد.

وبالإضافة لهذه الدولة، هناك جزر غير مأهولة تحتفل بالعام الجديد، لكنها خالية تماما من السكان، وهي جزيرتا بيكر وهولاند.

ويقطن ساموا الأمريكية قرابة 45 ألف شخص، ويحتفل سكان هذه الجزيرة برأس السنة الساعة 12 ظهرا من يوم 1 يناير بتوقيت جرينتش، أو 5 مساء بتوقيت أبوظبي.

تعد ساموا وكيريباتي الواقعتان جنوب المحيط الهادئ، أول دولتين تحتفلان بالعام الجديد 2023، حسبما ذكر موقع «ناشيونال جيوغرافيك».

وتعتبر جزيرة كيريتيامتي، أكبر جزيرة في كيريباتي ويقطنها نحو 5 آلاف شخص، أول جزيرة مأهولة تستقبل العام الجديد سنويا، بينما تستقبل ساموا العام الجديد قبل أستراليا بساعتين.

المسافة بين ساموا، أول دولة تستقبل العام الجديد، وساموا الأمريكية، التي تحتفل بعدها بـ26 ساعة، لا تزيد على 160 كيلومترا، وبرحلة طائرة لا تتجاوز 20 دقيقة، يمكن التنقل بين الجزيرتين.