لنعترف أن «التطرف» لم ينته، بل ولا يمكن أن ينتهي أو ننتهي منه، وقبل هذا وغيره علينا أن نعترف أن التطرف أنواع، ومفهومه ومجالاته وأسبابه ونتائجه تحتاج إلى تأملات كثيرة، ونفوس حرة، وعقول منطلقة.

التطرف الديني، ويطلق عليه أحيانًا «الغلو»، أحد أنواع التطرف، وليس هو النوع الوحيد؛ فهناك أنواع أخرى متعددة كالتطرف الفكري، الذي يعارض المتلبس به ما أجمع عليه كل الناس، والتطرف السياسي، الذي يتصف صاحبه بالخروج على القانون، وغير ذلك من أنواع، كلها تدخل في معنى عام هو تجاوز الحدود، والميل عن التوسط، والانحراف للأطراف، والخروج عما ألفه الناس، والابتعاد عن سلوكياتهم التي تعودوا عليها، والميوعة، والعبثية، وتعظيم الماديات، وتمجيد الملذات، وهذا وبكل ثقة يجعلني أؤكد على أن كل من يشذ عن أخلاق مجتمعه «متطرف»؛ معرفيًا وعاطفيًا وسلوكيًا، ويظهر هذا بشكل جلي في الاندفاع الملحوظ عند بعض الناس، والكراهية المبالغ فيها، والغضب بلا مبرر، والشطط في التفكير، وشحن الآخرين بالبغضاء، وتأليب الناس على بعضها زورًا وبهتانًا.

لا يمكن في مقال استعراض كل أسباب التطرف بخاصة وعامة، وفي الوقت نفسه لا يمكن غض النظر عن التطرق لأبرزها، وفي مقدمتها الجهل بالآداب والسلوكيات، وقلة المعرفة بقواعد الدين وكلياته، وتصور أن الشريعة ما أنزلها الله، سبحانه وتعالى، إلا لنقصي من يخالفنا في الرأي، والسبب هنا يعود لتقصير من عليهم واجب التعليم في أداء أدوارهم، أو عدم تمكين الصادقين والمخلصين منها، وهذا لا ولن ينتج إلا الشر والأشرار.. الصحابي الجليل سيدنا عبدالله بن مسعود، رضي الله عنه، قد فطن لذلك في حديثه الذي رواه الإمام الطبراني: «لا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا أَتَاهُمُ الْعِلْمُ مِنْ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَمِنْ أَكَابِرِهِمْ، فَإِذَا جَاءَ الْعِلْمُ مِنْ قِبَلِ أَصَاغِرِهِمْ فَذَاكَ حِينَ هَلَكُوا»، وفسر كلام سيدنا ابن مسعود الإمام ابن قتيبة الدينوري، حيث قال في كتابه (المسائل والأجوبة في الحديث والتفسير): «يريد لا يزال الناس بخير ما كان علماؤهم المشايخ، ولم يكن علماؤهم الأحداث؛ لأن الشيخ قد زالت عنه ميعة الشباب، وحدته، وعجلته، وسفهه، واستصحب التجربة، والخبرة، فلا تدخل عليه في علمه الشبهة، ولا يغلب عليه الهوى، ولا يميل به الطمع، ولا يستزله الشيطان استزلال الحدث، ومع السن الوقار والجلالة والهيبة، والحدث قد تدخل عليه هذه الأمور التي أمنت على الشيخ، فإذا دخلت عليه، وأفتى هلك، وأهلك».

من أبرز أسباب «التطرفات» المختلفة، تفاقم حب الظهور، واستعجال الشهرة، والشعور بالإحباط، والفشل ما لم تتحقق أحلام اليقظة، والبديل هو الشعور بالنقص، وليس وراء هذا إلا التطرف وإثبات الذات بالباطل، ولا يهم في ذلك الوقوع في المفارقات، والتشكي من المتناقضات، فما يراه الناس ليس هو المقروء في تاريخهم، وما يسمعوه ليس هو الذي عهدوه في الذين من قبلهم، وصار الارتباك هو العنوان العريض. إضافة إلى الانعزال من جهة، والتفكك من جهة أخرى، وصارت الناس تشتكي من مشاغل الحياة، وزحمة الدنيا، والحقيقة هي أنهم لم يلتزموا بالعلاج الناجع الذي استعمله الإمام الشافعي: «لقد صاحبتُ قومًا فتعلَّمت منهم أمرين: نفسك إن لم تشغلْها بالحق شغلتْك بالباطل، والوقت كالسَّيف إن لم تقطعْه قطعك»، وهذا هو الفرق بين «أهل اللب» و«أهل القشور»، الذين لم تغب عنهم أبيات أبي العتاهية:

«تَرجو النَجاةَ وَلَم تَسلُك مَسالِكَها * إِنَّ السَفينَةَ لا تَجري عَلى اليَبَسِ..

ما بالُ دينِكَ تَرضى أَن تُدَنِّسَهُ * وَثَوبُكَ الدَهرَ مَغسولٌ مِنَ الدَنَسِ!».