سردت لوحة إنشادية في أوبريت وطني أمس، حمل عنوان: «سيفين والنخلة» في مهرجان تمور الأحساء المُصنّعة في مسرح قلعة أمانة الأحساء التراثية، قصة إطلاق شعار المملكة العربية السعودية «السيفان والنخلة»، وعززت لوحة إنشادية أخرى، التأكيد على زراعة وتسويق التمور الفاخرة، وتنويع المنتجات المشتقة من التمور، ودعت اللوحة الإنشادية ذاتها إلى تداول التمور الفاخرة في البيع والشراء بأسعار مناسبة للمزارعين والمستهلكين، ومشجعة ومحفزة لمزارعي أشجار النخيل على استمرارية زراعته، ودعم الابتكار في الصناعات التحويلية.

منظومة زراعية متكاملة

استعرضت لوحات الأوبريت، تطور القطاع الزراعي، وتنوع المنتجات والمنظومة الزراعية الحديثة في المملكة، وإدخال التقنيات الزراعية والتسويقية الحديثة في القطاع الزراعي. بدوره، أوضح مؤلف الأوبريت حمد المويجد، أن فكرة الأوبريت، هي بمثابة الصورة الرمزية للنخلة بالنسبة للسعوديين وللأحسائيين على وجه الخصوص، والاهتمام بالنخلة وتجويد منتجاتها، بالإضافة لتسليط الضوء على مبادرة السعودية الخضراء، ودورها الكبير في زيادة الغطاء النباتي، ووجوب توريث مهنة الزراعة، ودعم المنتج المحلي، والاهتمام بتفاصيل المستقبل الزراعي، مسلطاً الضوء على دور المملكة وفق رؤية 2030، في الاهتمام بالأمن الغذائي، ودور أمانة الأحساء في تسويق المنتجات التي ترتبط بالتمور بشكل مباشر.

اللوحات الإنشادية في الأوبريت:

01 سيفين ونخلة.

02 تمر وأكثر.

03 ورث أبوي وجدي.

04 وطن العز.