يمكن أن يكون الشعر المجعد مصدر إزعاج لأولئك الذين يكافحون لترويضه خلال أشهر الصيف. ومع ذلك، هل تعلم أن تجعيد الشعر لعب دورًا مهمًا في بقاء الإنسان في وقت مبكر؟ يقول الباحثون في ولاية بنسلفانيا إن الشعر المجعد أبقى البشر باردين وإن هذا التكيف التطوري سمح لأدمغتنا بالنمو إلى أحجامها الحديثة.

تقول نينا جابلونسكي، أستاذة الأنثروبولوجيا بجامعة إيفان بوغ في ولاية بنسلفانيا، في بيان جامعي: «تطور البشر في إفريقيا الاستوائية، حيث تكون الشمس في سماء المنطقة معظم اليوم، وعاما بعد عام، هنا تتلقى فروة الرأس وأعلى الرأس مستويات أكثر ثباتًا بكثير من الإشعاع الشمسي الشديد على شكل حرارة. أردنا أن نفهم كيف أثر ذلك على تطور شعرنا. لقد وجدنا أن الشعر المجعد بإحكام يسمح للبشر بالبقاء هادئين والحفاظ على الماء بالفعل» نُشرت الدراسة في مجلة PNAS.

تطور الشعر

لفهم كيف أثر ذلك على تطور شعرنا، استخدم الباحثون مانيكين حراريًا وشعرًا بشريًا في بيئة محكومة. ووجدوا أن الشعر المجعد بإحكام يوفر أفضل حماية ضد أشعة الشمس مع تقليل الحاجة إلى التعرق بشكل مفرط للبقاء باردًا. نظرًا لأن الدماغ حساس للحرارة ويولد حرارة خاصة به، فقد يؤدي الكثير من الإشعاع إلى ظروف خطيرة.

عندما فقد البشر شعر الجسم، قاموا بتطوير غدد عرقية فعالة لتنظيم درجة حرارة الجسم. ومع ذلك، فإن التعرق يأتي على حساب فقدان الماء والكهارل. من المحتمل أن يكون الشعر المجعد قد تطور كآلية سلبية لتقليل اكتساب الحرارة من الإشعاع الشمسي، مما يمكن البشر من البقاء هادئين دون إنفاق موارد إضافية.

تبريد الجسم

يقترح البحث أيضًا أن شعر فروة الرأس يطلق قيودًا جسدية، مما يسمح لأدمغتنا بالنمو إلى أحجامها الحديثة. منذ حوالي مليوني عام، كان لدى الإنسان المنتصب بنية جسدية مماثلة لنا ولكن حجم دماغه أصغر. ومع ذلك، قبل مليون عام، وصلت أدمغتنا إلى أحجامها الحالية. قلل وجود شعر فروة الرأس من كمية الحرارة المكتسبة من أشعة الشمس، مكملًا دور الغدد العرقية في تبريد الجسم.

تسلط هذه النتائج الضوء على أهمية نسيج الشعر في تنظيم درجة حرارة الجسم وتقدم نظرة ثاقبة حول كيفية تكيف البشر مع بيئتهم. تؤكد الدراسة أيضًا على أهمية استخدام أدوات مثل القزم الحرارية لالتقاط البيانات البشرية التي كان من الصعب العثور عليها.

إضافة إلى أهميته التطورية، يدفع هذا البحث الأفراد إلى التفكير في تسريحات شعرهم في بيئات مختلفة. تمامًا كما يؤثر لون البشرة على القرارات المتعلقة باستخدام واقي الشمس، تشير الدراسة إلى أن خيارات الشعر يمكن أن تؤثر أيضًا على تنظيم درجة الحرارة. قد يحتاج الرياضيون والعسكريون، على سبيل المثال، إلى التفكير في تصفيفة الشعر المثالية للأنشطة والمناخات المختلفة.