شرع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر في تنفيذ مشروع حصر الغابات في 8 مناطق على مستوى المملكة خلال الفترة المقبلة، كمرحلة أولى، لدراسة أوضاعها بصورة دقيقة، والوقوف على أنواع النباتات وكثافتها وحالتها، وصولاً إلى تنمية الغطاء النباتي، ومواجهة الآفات والنباتات الغازية، والإسهام في تخزين الكربون للتصدي للتغيرات المناخية.

عوامل التدهور

يهدف المشروع إلى تحديد مساحة الغطاء الغابي بالمملكة وتحديد الأنواع الشجرية ودرجة هيمنتها وكثافتها في الهكتار حسب المناطق البيئية المختلفة بالمملكة، وإنشاء قاعدة بموارد الغابات بما يمكن من الحصول على المعلومات المطلوبة وفق الاتفاقيات الدولية كالحصر العالمي للغابات (الفاو) والمنتدي العالمي للغابات واتفاقية تغير المناخ (الانبعاثات الناجمة عن إزالة وتدهور الغابات) واتفاقية التنوع النباتي واتفاقية التصحر.

كما يهدف المشروع إلى تحديد الحالة الصحية الراهنة للغابات ودرجة تأثرها بعوامل التدهور كالحرائق والأمراض وغيرها، إنشاء البيانات الأساسية لنظام مراقبة ورصد موارد الغابات بالمملكة، وتدريب وتأهيل وبناء قدرات العاملين بمركز "الغطاء النباتي"، والإدارة العامة للغابات في مجال حصر الغابات الوطنية بما يضمن استدامة أنشطة المشروع مستقبلاً.

جمع المعلومات

بدأ المركز تنفيذ مشروع حصر الغابات الوطنية في منطقة الباحة، بدعم فني من منظمة الأغذية والزراعة "الفاو"، لرسم خرائط وقياس ومراقبة جميع الغابات في المنطقة بشكل دائم، ومناقشة خطة عمل وإشراك أصحاب المصلحة في تحديد الأهداف.

وتمكنت الفرق الوطنية المدربة حتى الآن من مسح 112.504.60 هكتاراً، وجمع المعلومات الخاصة بقياس الأشجار وحالتها بأكثر من 50 عينة، بالإضافة إلى أكثر من 250 مربوع عينة من جملة 251 عينة تم تحديدها بطريقة علمية بواسطة فريق مشترك من الإدارة العامة للغابات ومنظمة الفاو، وذلك في 6 مواقع غابات في بلجرشي والباحة والمندق وتأتي هذه الخطوة.

مراقبة وتقييم

كان المركز نفَّذ ورشتي عمل عن المشروع بمنطقة الباحة، تضمنتا شرحًا وافيًا عن خطة العمل والفترة الزمنية والأدوات والتعريفات الخاصة بالغابات في المملكة، مع التركيز على النواحي الاقتصادية والاجتماعية من خلال إشراك المجتمعات المحلية، كما تم استعراض البرنامج المشترك بين "الفاو" والإدارة العامة للغابات الذي تم تنفيذه في مجال الغابات بالمنطقة في مجالات مسح وتخطيط الغابات، ووضع الخطط الفنية لها لإعادة تأهيلها.

كما دُشن فرع الإدارة العامة للغابات بالمنطقة، كأول فرع للإدارة في المملكة، ويحتوي على مختبر جيومكاني خاص بالغابات، ومرتبط بقسم النظم الجغرافية بالمركز الرئيسي في الرياض، ليتيح المراقبة والتقييم المستمر للغابات في المناطق الجنوبية الغربية، كما يضُم مختبرًا وبنكًا لبذور الأشجار المحلية بهدف الاستفادة منها في الدراسات وفي برامج التشجير على نطاق واسع.