أقر مجلس النواب الأمريكي، تشريعًا من شأنه حظر «تيك توك» في الولايات المتحدة إذا لم يقم مالك منصة التواصل الاجتماعي الشهيرة -ومقرها الصين- ببيع حصته في غضون عام.

واعتبرت شبكة «تيك توك»، في رسالة إلكترونية، السبت، أن حظرها في الولايات المتحدة «سينتهك حرية التعبير» لـ170 مليون أمريكي.

وأضافت: «اقتراح قانون الحظر سيدمر سبعة ملايين شركة وسيغلق منصة تساهم في الاقتصاد الأمريكي بواقع 24 مليار دولار سنويًّا».

وصوّت مجلس النواب (أحد غرفتي الكونجرس الأمريكي) بأغلبية 360 صوتًا مقابل 58 لصالح التشريع.

وقالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية إن من المتوقع أن يصوّت مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية بالكونجرس) على التشريع في وقت مبكر من يوم الثلاثاء. ومن المرجح أن يدعمه الرئيس جو بايدن.

وبعد إقرار القانون، ستكون أمام الشركة مهلة عام للعثور على مشترٍ وعلى الأرجح ستحاول الطعن في المحاكم.

أعرب المشرّعون بشكل متزايد، عن قلقهم من أن TikTok، وشركتها الأم «ByteDance»، تضع بيانات المستخدمين الحساسة، في أيدي الحكومة الصينية؛ وفق ما ذكرته «نيويورك تايمز».

وأشاروا أيضًا إلى القوانين التي تسمح للحكومة الصينية بطلب البيانات سرًّا من الشركات والمواطنين الصينيين لعمليات جمع المعلومات الاستخباراتية.