في إنجاز علمي فريد من نوعه ولأول مرة في العالم شفي مريض سكري من النوع الثاني من المرض تماماً عن طريق استخدام الخلايا الجذعية في الصين.

وعانى رجل يبلغ من العمر 59 عاماً من مرض السكري من النوع الثاني لمدة 25 عاماً، وفقد تقريباً كل وظائف هذه الخلايا، المعروفة باسم الجزيرية وكانت حياته على المحك فهو معرض لخطر كبير والإصابة بمضاعفات مميتة، مما يتطلب الحقن بالأنسولين كل يوم لمنعه من الدخول في غيبوبة السكري.

ويشير هذا الفتح العلمي الكبير في الصين إلى أنه من الممكن استعادة قدرة الجسم على تنظيم نسبة السكر في الدم بشكل طبيعي دون تغيير نمط حياة المريض عن طريق استخدم العلاج بالخلايا الجذعية، وهي نوع من الخلايا الفارغة التي يمكن تحويلها إلى العديد من أنواع الخلايا المختلفة التي يحتاجها الجسم ليقوم بوظائفه، وفق صحيفة ديلي ميل.

وفي ظل الظروف المناسبة، يمكن للخلايا الجذعية أن تتحول إلى أنسجة المخ أو العضلات أو الكلى أو حتى البنكرياس.

واستخدم هذا العلاج مزيجًا كيميائيًا جديدًا لتحويل الخلايا الجذعية للمريض إلى خلايا بنكرياس تنتج هذه الخلايا الأنسولين، الذي يخبر جسمك متى يسحب السكر من الطعام الذي نأكله للحصول على الطاقة.

ويقترح الباحثون أنه من خلال زرع الخلايا الجديدة المزروعة في المختبر، التي يمكنها إنتاج الأنسولين، يمكن للمريض البدء في إنتاج الأنسولين الخاص به مرة أخرى، وهذا ما لاحظه الأطباء لدى المريض الصيني.

ونُشرت هذه الورقة البحثية في مجلة Cell Discovery.