أوضحت يوليا مكسوتوفنفا - مديرة المركز الوطني للتنمية السياحية في روسيا في لقاء أجرته "الوطن " على هامش معرض الرياض للسفر

بأن مشاركتهم في المعرض تأتي بسبب العلاقة الكبيرة والحب بين روسيا والسعودية.

وقالت إن الجناح الروسي يلقى إقبالا كبيرا من زوار المعرض ونحن نستقبلهم بترحاب كبير حيث أن شعوبنا تتاشبه بشكل كبير خصوصا من ناحيه الكرم والضيافة.

والدولتان خلال السنوات الأخيرة أصبحوا، أكثر قربا من قبل وتنوعت المصالح المتبادلة بينهم إضافة إلى العمل على تطوير التقارب ونمو الأعمال بين روسيا والسعودية الأمر الذي وصل إلى السياحة بين الدولتين .

ونأمل زيادة أعداد السائحين السعوديين لروسيا حيث وصل عددهم العام الماضي الى 7800 سائح سعودي

والآن من السهل الحصول على التأشيرة الروسية ، حيث يمكن الحصول عليها إلكترونيا.

تابعت: ولا أخفيكم أن هناك أوراق عمل مطروحة ويتم العمل عليها بجدية لإلغاء التأشيرة بين الدولتين .

وأوضحت أن عدد السياح الروسيين قد زاد بشكل كبير وقد زارت النسبة الأكبر منهم مكة والمدينة.

والباقي كانت للسياحة في الداخل، حيث عبر هؤلاء السائحين أنهم سعدوا بالقدوم لها وتفاجأ الجميع بكمية المناطق السياحية وأكد العديد منهم أنهم يرغبون بالعودة لها مجددا ، وستكون وجهتهم مناطق ومدن جديده غير تلك التي زاروها وستكون المناطق الجبلية المقصد الأهم. إضافة إلى منطقه العلا وهناك أيضا المنتجعات السياحية الواقعة على البحر ستكون مقصدا وجهه أساسيا لنا .

وبينت أنهم تحت مسمى "اكتشف روسيا" نعمل على تعريف العالم وخصوصا السعوديين بالثقافة الروسية والفن الروسي والرياضيات في 89 منطقة من روسيا، كما نعمل كذلك أن يكون هناك يوم رياضي متبادل بين الدولتين مثل اليوم الوطني الروسي في السعودية وإقامة اليوم الرياضي السعودي في روسيا .

إضافة إلى التبادل الطلابي والجامعي والطبي والتعليمي وخصوصا في الدراسات العلوم السياسية والحكومية.